التقارير

استجابة لـ”منطقتي” إزالة جزئية للافتة “مصر للتأمين” بطلعت حرب

كتبت: هند الشناوي وتيسير قوايد

في استجابة سريعة لما كشفته “منطقتي” بالصور، عن قيام شركة مصر للتأمين بوضع لافتة ضخمة على واجهة أحد أقدم المباني بميدان طلعت حرب. قام الجهاز القومي للتنسيق الحضاري بتحرير محضر إعلان مخالف، حيث أن قانون التنسيق الحضاري الذي تخضع له عمارات القاهرة الخديوية بوسط البلد، بمنع وضع اللافتات الدعائية والتعريفية والأسلاك الكهربائية ووصلات الانترنت والدش وكل ما يشوه الشكل الجمالي للعقار. إلى ذلك، قام حي غرب القاهرة صباح اليوم، بإزالة الجزء الفسفوري البارز من اللافتة فقط!  وكانت “مصر للتأمين” قد قامت الأسبوع الماضي، بإزالة لافتتها القديمة والتي كانت عبارة عن “لوجو” يسمح بإبراز التفاصيل المعمارية للعقار، وقامت بتجليد الواجهة بالكامل، ووضعت لافتة أخرى مضيئة، بشكل يشوه التفاصيل الفنية والطابع المعماري للعقار! وقالت فتحية شتيوي، نائب رئيس مجلس إدارة شركة مصر القابضة للتأمين، في تصريحات سابقة لـ”منطقتي” إن اللافتة كانت موضوعة من قبل على واجهة العقار وتم إزالتها مؤقتًا للتنظيف وإعادة تركبيها مرة أخرى عقب تطوير العقار! وأضافت الشتوي، في تصريح لـ”منطقتي” أن أي مؤسسة أو شركة أو محل يحق لهم تركيب لافتات الدعائية على عقاراتهم أو محلاتهم للدعاية طالما أنها لا تشوه الشكل العام!

الوسوم

منطقتي

جريدة منطقتي وسط البلد جريده شديدة المحليه تصدر شهريا وتوزع مجانا رغم المشهد الإعلامى الصاخب فى مصر، والذى ازداد صخبه بعد ثورة 25 يناير، لا تزال الصحافة المحلية بعيدة عن اهتمام صناع الإعلام. وبخلاف تجارب محدودة، لا يجد القارئ المصرى صحفا تتواصل معه بشكل مباشر، وتعكس مشكلاته الخاصة، المتعلقة بالمنطقة الجغرافية التى يسكن فيها، والتى تؤثر فى حياته اليومية، وتتناول السياسات المحلية وثيقة الصلة به، وتغطى اهتماماته فى العمل والسكن ووسائل الترفيه.فى هذا السياق ظهرت جريدة "منطقتى" التى يصدرها البرنامج المصرى لتطوير الإعلام EMDP، وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.بدأت الصحيفة بتغطية منطقة "البورصة" فى وسط المدينة، وشهرا بعد شهر، بدأ طموحها الجغرافى يتسع، وتسعى لأن تكون جريدة "وسط البلد" بأكملها. ونجحت على مدار سنتها الأولى فى توثيق علاقتها بسكان المنطقة، وزوارها، والعاملين فيها، وفى لفت الانتباه إلى الخصائص الثقافية والمعمارية والاقتصادية المميزة لوسط البلد، وكذلك فى إطلاق مبادرات للتعاون بين مختلف عناصر المنطقة (الحكومة المحلية فى الحى- منظمات المجتمع المدنى- أصحاب الأعمال- الأهالى)، من أجل تطوير المنطقة اقتصاديا وثقافيا ومعماريا."منطقتى" نموذج للصحافة شديدة المحلية سوف نسعى إلى تكراره فى أحياء أخرى داخل القاهرة، إيمانا منا بأن القارئ المصرى يستحق صحافة تخاطب احتياجاته المميزة وتنقل صوته وتشارك فى تطوير حياته.وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.
إغلاق
إغلاق