الجاليري

صور وحكايات من قلب وسط البلد

الجاليري

من مسرح إلى كبابجي!

بني مسرح بريتانيكا عام 1906، وفي عام 1918 تغير اسمه إلى مسرح تيفولي، ثم هدم وبني مكانه مطعم الألفي، (وعلى…
الجاليري

معهـد الموسـيقى العـربية في قلب وسـط البلــد.. بدأ ناديًا وصار متحفًا

تأسس عام 1923، تحت اسم المعهد الملكي للموسيقى العربية، وفي ليلة الافتتاح، غنى عبد الوهاب أمام الملك فؤاد..
الجاليري

شركة ترقية التمثيل العربي!

كان الهدف من هذه الشركة الاهتمام بالمسارح ودعم الفرق التمثيلية وتمويل تمثيل الروايات.
الجاليري

كنيسة “مار أنطونيوس”.. هدية أسرة “البغدادي” العراقية للكلدان!

بخلاف هذه الكنيسة، فلا توجد لهذه الطائفة في مصر كنائس أخرى سوى كنيسة سانت فاتيما في مصر الجديدة، وكنيسة الرعية…
الجاليري

هنا دار القضاء.. نادي الزمالك سابقا!

قبل هذا المبنى كانت المحاكم المختلطة تقع في ميدان العتبة بجوار مبنى البريد، وقد تم هدم مبناها الأصلي عام 1936.
الجاليري

قباب عمـارات وسـط البلد بنفس اللـون.. وقباب أوروبا على كل لون

ورغم ما تضمه القاهرة الخديوية من مبان عديدة ذات قباب، لكنها لا تشكل عنصر جذب قوي للمارة.
الجاليري

بيوت «عرب اليسار».. منازل من القرن التاِسع عشر تنتظر النهاية!

في الصور التالية مجموعة من بيوت المنطقة، ألا يستحق كل هذا الجمال إنقاذه من الهدم؟
الجاليري

هذه العمارة تنافس محطة مصر في ميدان رمسيس!

تحمل رقم 6 وبُنيت مكان «قشلاق» البوليس الحربي البريطاني عام 1958
الجاليري

كنيسة انتقال العذراء بالأزبكية.. هنا كان يصلي نابليون بونابرت!

الأرض التي بُنيت عليها الكنيسة تبرع بها للرهبان الفرانسيسكان تاجر من البندقية كان يقيم بالموسكي يدعى دومينيكو سافيو عام 1633.
الجاليري

الوجه الخفي!

وسط عشرات اللافتات التجارية والأسلاك والقوائم الحديدية وخراطيم التكييف، يكاد هذا الوجه الأرستقراطي أن يختفي تماما،
الجاليري

المثلث المفقود.. «ماسبيرو» قبل الاختفاء الأخير!

"انت فاكر الدنيا هنا كانت فاضية كده؟ الشارع ده ما كنتش تعرف تمشي فيه. كانت الناس بتخبّط في بعضها".
الجاليري

مجلس شعب الأمة!

بدأ مجلس النواب المصري عام 1866 في عهد الخديوي إسماعيل باسم مجلس شورى النواب، وكان مقره في قلعة صلاح الدين،…
الجاليري

كنيسة العائلة المقدسة بالفجالة

بدأت أعمال بناء كنيسة العائلة المقدسة بالفجالة عام 1889، وتم افتتاحها في 1891، وهي من تصميم المهندس فرانسوا موريه.
الجاليري

نجيب الريحاني لا يأكل العدس!

عمارة عدس، وتحمل رقم 10 شارع الألفي، وهي من تصميم المهندس المعماري الإيطالي ماركو أوليفيتي عام 1935.
الجاليري

ممنوع تصوير بوابة عمرها 152 عامًا

هذه البوابة الجميلة من الحديد المشغول هي جزء من سور المتحف المصري بميدان التحرير. افتتح المتحف المصري العريق عام 1902،…
الجاليري

بنك مصر .. تحفة البنوك المصرية!

درّة أخرى من درر وسط البلد. إنه مبنى بنك مصر الذي صمّمه كبير مهندسي القصور الملكيّة أنطونيو لاشياك (1856 –…
الجاليري

من الطارق؟ .. كف صغيرة تمسك حجرًا

هذا الشكل اللطيف جدًا هو اختراع مصري خالص، ستجده مثبتا على كثير من الأبواب القديمة في البيوت التي تعود إلى…
إغلاق
إغلاق