أماكنكنوز معمارية

الخانقاة المهجورة.. قرنين من الخراب!

تحصّن الفرنسيون فيها عام 1800 إبان الحملة الفرنسية ودمروا أجزاءً كبيرة منها

خلف قلعة صلاح الدين، وبالقرب من شارع “باب الوداع”، يقع أثر آخر موشك على الانهيار.

إنها خانقاة نظام الدين اسحق بن عاصم القرشي الأصفهاني، أو الزاوية النظامية.

 أنشِئَت عام 1352 على يد صاحبها الشيخ نظام الدين الذي أتى إلى مصر من بلاد فارس، واستقر فيها، وظل مقيما مع أصحابه في هذه الخانقاة إلى أن توفي ودفن بداخلها.

في هذه الخانقاة تحصّن الفرنسيون عام 1800 إبان الحملة الفرنسية، وقد خربوا أجزاءً كبيرة منها، ونبشوا قبور نظام الدين وأصحابه وألقوها خارجا، فدفنها الناس في التكية المجاورة للباب المدرج (أما الباب المدرج نفسه فقد تهدم وأنشأ محمد علي على أنقاضه بابا جديدا يعرف بالباب الجديد).

وأما الخانقاة النظامية فقد ظلّت على هذا الحال من الخراب منذ أكثر من مائتي عام إلى اليوم.

الوسوم
إغلاق
إغلاق