أماكنالجاليريكنوز معمارية

“الطبلخانة” التي صمتت للأبد!

تقع الطبلخانة في قلعة الجبل المعروفة بقلعة صلاح الدين الأيوبي

 الطبلخانة أي مكان الطبل أو محل الطبل، هي المعادل الحالي لموسيقى الجيش أو موسيقى الحرس الجمهوري، وهي تعتبر رمز من رموز السلطة المملوكية!

تقع الطبلخانة في قلعة الجبل المعروفة بقلعة صلاح الدين الأيوبي، وهي توجد في الممر الضيق المؤدي إلى باب العزب، والذي حدثت فيه مذبحة المماليك!

أما أمير الطبلخانة فهو الأمير الذي يَحِق له أن تَضرِب له فرقة الطبلخانة على بابه. كانت فرقة الطبلخانة تضرب الطبول في مناسبات معينة، وفي الأعياد، وعند تنصيب السلطان، والاحتفال بالإنجازات العسكرية، وغيرها. حين كان يخرج المماليك للقتال، كان الجاليش (وهو علم في أعلاه خصلة من شعر الخيل) يرفع على الطبلخانة لمدة أربعين يوما.

توقف دق الطبلخانة بسقوط دولة المماليك ودخول العثمانيين مصر، أي منذ دخول السلطان سليم الأول عام 1517، فلم تدق الطبلخانة لخاير بك بعد أن كلفه السلطان بولاية مصر، وبذلك يكون آخر من دقت له الطبلخانة هو طومنباي.

لازالت الطبلخانة قائمة منذ ذلك الحين، إلا أن النص التأسيسي أعلى الباب غير موجود وتوجد مكانه فجوة فارغة ويبدو أنه سرق في وقت ما.

 

المكان: قلعة الجبل.

الوسوم
إغلاق
إغلاق