أماكنكنوز معمارية

حيث اختلى “الخلوتي”!

بُني مسجد وضريح شاهين الخلوتي عام 1538 على يد جمال الدين شاهين

على إحدى حواف جبل المقطم، يبرز هذا المسجد الأسطوري خارجا من عباءة الزمن، منحوتا في الصخور، بجدرانه شبه المتهدمة، ومأذنته الصامدة، يبدو كحارس قديم لهذا المكان الذي كان فيما مضى عامرا بالعُبّاد.

بُني مسجد وضريح شاهين الخلوتي عام 1538، وقد بناه جمال الدين شاهين لوالده الشيخ الصالح العارف بالله شاهين الخلوتي. أما الشيخ شاهين الخلوتي فقد ولد في إيران وجاء إلى مصر وصار من مماليك الأشرف قايتباي، ثم تركه وعاد إلى إيران ليتتلمذ على يد الشيخ الفارسي عمر روشني، ومنها إلى مصر ليصاحب الشيخ الدمرداش بالعباسية، ثم إلى جبل المقطم، المكان الذي يختلي فيه العبّاد والمتصوّفون، وإلى تلك البقعة التي اختارها لخلوته الطويلة، حيث عاش متقشّفا زاهدا متعبّدا لنحو ثلاثين سنة حتى توفّي.

المكان: جبل المقطم، الأباجيّة.

الوسوم
إغلاق
إغلاق