أماكنالتقاريرالجاليري

ضريح الزعيم.. “مخزن” مومياوات بأمر الملك!

بعد وفاة الملك فؤاد عام 1936، قامت حكومة النحاس باشا بنقل رفات الزعيم إلى ضريحه.

 بعد وفاة الزعيم سعد زغلول عام 1927، قامت الأمة المصرية بالاكتتاب لإنشاء ضريح يليق بالزعيم قائد ثورة 1919. تم جمع المال اللازم وبني هذا الضريح على الطراز الفرعوني، وهو من تصميم مصطفى بك فهمي عام 1931، لكن لم يكن الملك فؤاد راضيا عن هذا الأمر، فأمر بتخزين المومياوات الفرعونية الملكية في هذا الضريح، وعلى هذا تم نقل 28 تابوتا لملوك الفراعنة إلى المكان، وظل سعد زغلول في مقبرته القديمة بالإمام الشافعي.

بعد وفاة الملك فؤاد عام 1936، قامت حكومة النحاس باشا بنقل رفات الزعيم إلى ضريحه.

أما المومياوات الملكية فهي موجودة في المتحف المصري بالتحرير في قاعة خاصة باسم قاعة المومياوات الملكية، وهناك خطة لنقلها إلى متحف الحضارة الجديدة بالفسطاط.

 المكان: شارع سعد زغلول، المنيرة.

الوسوم
إغلاق
إغلاق