أماكنالجاليريكنوز معمارية

هنا يرقد بطل “واحة الغروب”!

تخبرنا اللافتة فوق باب المدفن أن اللواء محمود عزمي باشا توفي عام 1940

 إذا كنت قد قرأت رواية بهاء الطاهر الشهيرة “واحة الغروب”، والتي حصلت على جائزة البوكر العربية عام 2008، أو شاهدت المسلسل المأخوذ عنها بنفس الاسم، فلابد أنك تعرف ضابط البوليس المصري محمود عبد الظاهر الذي تم نقله ليعمل مأمورا لواحة سيوة في أواخر القرن التاسع عشر، وذلك بسبب تعاطفه مع أفكار الثورة العرابية.

حسنا، لقد استوحى بهاء طاهر أحداث الرواية من واقعة حقيقية بطلها اللواء محمود باشا عزمي، صاحب هذه المقبرة.

ذكر بهاء طاهر في هامش الرواية أن مدخله لكتابتها كان ما قرأه في كتاب عن واحة سيوة حول علاقة مأمورها محمود عزمي بعملية تفجير معبد آمون (المعروف بأم عبيدة) بالديناميت عام 1897.

أما اللواء محمود عزمي فلا نعرف الكثير عن حياته، فيما عدا تلك الواقعة، وواقعة أخرى حين كان أميرا للحج عام 1926 وتعرض موكب المحمل لإطلاق نار من جماعة من البدو، وذلك بسبب اعتراضهم على عزف الأبواق المصاحبة للمحمل، لما يعتقدونه من حرمة المعازف والموسيقى!

تخبرنا اللافتة فوق باب المدفن أن اللواء محمود عزمي باشا توفي عام 1940، وأن نجله محمد توفي في 1973.

 المكان: مقابر الخليفة.

الوسوم
إغلاق
إغلاق