الأخبار

“إعادة صياغة وسط البلد” الاثنين بالجامعة الأمريكية

يُعقد بمقر الجامعة الأمريكية بالتحرير (القاعة الشرقية)، يوم غد الاثنين، الساعة السادسة والنصف مساءً، مؤتمر إطلاق كتاب “مدن إبداعية: إعادة صياغة وسط البلد”، برعاية “منطقتي” وعدد من الجهات المختلفة.
يشارك في الموتمر طيف واسع ومتنوع من الأطراف ذات الصلة بقضايا وسط البلد من الجهات الحكومية والمستقلة والمجتمع المدني، وتضم قائمة المشاركين: ريهام عرام مدير تنفيذي. وحدة الحفاظ على التراث، عماد أبو غازي، وزير الثقافة الأسبق والأستاذ بجامعة القاهرة، لينا عطا الله. مدى مصر، عمر نجاتي وبث سترايكر. مختبر عمران القاهرة للتصميم والدراسات (كلستر)، ويدير اللقاء طارق عطية ناشر جريدة “منطقتي”.
وتشتمل مطبوعة “مدن إبداعية: إعادة صياغة وسط البلد” على ملحق يوثق الأنشطة الإبداعية والذي يضم مجموعة من المبادرات في مجالات الفن والثقافة والإعلام والتصميم في منطقة وسط البلد بالقاهرة، مع التركيز على تلك المذكورة في المطبوعة الرئيسية للمؤتمر. كما يضم الملحق أيضًا الخريطة التي قام مختبر عمران القاهرة للتصميم والدراسات (كلستر) بجمعها للمباني التراثية لوسط البلد، وكذلك خطًا زمنيًا يضم أكثر من مبنى ذي قيمة معمارية متميزة.
وتصدر جريدة “منطقتي” عددًا خاصًا مطبوعًا بهذه المناسبة.
وكان مختبر عمران القاهرة للتصميم والدراسات (كلستر) قد نظم بالاشتراك مع الجامعة الأمريكية في القاهرة مؤتمر مدن إبداعية: إعادة صياغة وسط البلد في أواخر العام 2015، الذي تناول الرؤى البديلة والموازية لتطوير وسط البلد وتقديم نماذج دوليه ناجحة من مدن إبداعية ذات صلة، وكذلك إدارة حوار بين الأطراف المعنية المحلية حول دورها الثقافي في تحفيز التنمية العمرانية.

الوسوم

منطقتي

جريدة منطقتي وسط البلد جريده شديدة المحليه تصدر شهريا وتوزع مجانا رغم المشهد الإعلامى الصاخب فى مصر، والذى ازداد صخبه بعد ثورة 25 يناير، لا تزال الصحافة المحلية بعيدة عن اهتمام صناع الإعلام. وبخلاف تجارب محدودة، لا يجد القارئ المصرى صحفا تتواصل معه بشكل مباشر، وتعكس مشكلاته الخاصة، المتعلقة بالمنطقة الجغرافية التى يسكن فيها، والتى تؤثر فى حياته اليومية، وتتناول السياسات المحلية وثيقة الصلة به، وتغطى اهتماماته فى العمل والسكن ووسائل الترفيه. فى هذا السياق ظهرت جريدة "منطقتى" التى يصدرها البرنامج المصرى لتطوير الإعلام EMDP، وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه. بدأت الصحيفة بتغطية منطقة "البورصة" فى وسط المدينة، وشهرا بعد شهر، بدأ طموحها الجغرافى يتسع، وتسعى لأن تكون جريدة "وسط البلد" بأكملها. ونجحت على مدار سنتها الأولى فى توثيق علاقتها بسكان المنطقة، وزوارها، والعاملين فيها، وفى لفت الانتباه إلى الخصائص الثقافية والمعمارية والاقتصادية المميزة لوسط البلد، وكذلك فى إطلاق مبادرات للتعاون بين مختلف عناصر المنطقة (الحكومة المحلية فى الحى- منظمات المجتمع المدنى- أصحاب الأعمال- الأهالى)، من أجل تطوير المنطقة اقتصاديا وثقافيا ومعماريا. "منطقتى" نموذج للصحافة شديدة المحلية سوف نسعى إلى تكراره فى أحياء أخرى داخل القاهرة، إيمانا منا بأن القارئ المصرى يستحق صحافة تخاطب احتياجاته المميزة وتنقل صوته وتشارك فى تطوير حياته. وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.
إغلاق
إغلاق