الأخبار

“القاهرة التراثية” تشدد على تسوية المشكلات الهندسية لإعادة إحياء حديقة الأزبكية

عقدت اللجنة القومية لتطوير وحماية القاهرة التراثية، مؤخرًا، اجتماعها الشهري، برئاسة المهندس شريف إسماعيل، مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والإستراتيجية.

ناقش الاجتماع تطورات العمل بمشروع تطوير حديقة الأزبكية، حيث يشمل المشروع المقدم من الجهاز القومي للتنسيق الحضاري إعادة إحياء الحديقة التاريخية، مع إعادة الأشجار الأصلية وتوثيق النباتات النادرة بها، فضلًا عن ترميم النافورة الأثرية، وذلك بعد التوصل إلى حلول لجميع القضايا الهندسية المتعلقة بالحديقة، مع وضع جدول زمني لموعد بدء العمل بترميم الحديقة، ومراحل هذا الترميم.

وفي هذا الصدد أوصت اللجنة بضرورة التنسيق بين الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، وهيئة مترو الأنفاق، في إطار الجدول الزمني الموضوع لتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع تطوير الحديقة.

حضر الاجتماع أعضاء اللجنة، إلى جانب مجموعة من الاستشاريين المتخصصين في تنفيذ المشروعات، ومسئولين من هيئة مترو الأنفاق، و خبراء في التخطيط العمراني.

جانب من حضور الاجتماع
جانب من حضور الاجتماع

هذا وقد قام المهندس شريف إسماعيل، رئيس اللجنة، بجولة تفقدية لمقر الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، بقلعة صلاح الدين الأيوبي، استعرض خلالها المركز البحثي الذي يضم مجموعة منتقاة من الكتب والرسائل العلمية الخاصة بالتراث المعماري والعمراني المتميز.

وتعد حديقة الأزبكية واحدة من أهم المناطق التاريخية في القاهرة عامة وفي وسط البلد بصفة خاصة، أنشأت عام 1872 وتقع بين ميداني الأوبرا والعتبة، ورغم أنها كانت لأعوام طويلة واحدة من أبرز المتنزهات العالمية تقدما وأهمية، فقد شهدت تدهورًا كبيرًا على مدار العقود السابقة.

وتشكلت اللجنة القومية لتطوير وحماية القاهرة التراثية في أواخر 2016 بقرار من رئيس الجمهورية، وتضم في عضويتها كلًّا من محافظ القاهرة، ومستشار الرئيس للتخطيط العمراني، ورئيس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، ورئيس مجلس إدارة العاصمة الإدارية الجديدة، ورئيس الهيئة العامة للتخطيط العمراني، وخبير في إعادة هيكلة وإدارة الأصول، ورئيس اتحاد البنوك.

الوسوم
إغلاق
إغلاق