الأخبارالتقارير

دعوى قضائية لوقف نقل تماثيل الكباش من محيط معبد الكرنك لتزيين ميدان التحرير

قام محامو المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، صباح اليوم الإثنين، بإقامة دعوي قضائية أمام محكمة القضاء الإداري، للمطالبة بإلغاء قرار رئيس الوزراء بنقل تماثيل 4 كباش من محيط معبد الكرنك بالأقصر إلى ميدان التحرير.

أقام المحامون الدعوة نيابة عن الدكتورة مونيكا حنا أستاذة علم المصريات، والنائب هيثم الحريري عضو مجلس الشعب، والمحامي طارق العوضي، وبالتعاون مع مكتبه للمحاماة والاستشارات القانونية، ضد كل من رئيس مجلس الوزراء، ووزير السياحة.

وأعلن المختصمون في دعوتهم عن أسباب رفضهم لأعمال نقل التماثيل من الفناء الأول “صالة الاحتفالات” خلف صرح نختانيبو بالكرنك بغية استخدامها في تزيين ميدان التحرير بالقاهرة، نظرًا لخطورة ذلك علي هذه القطع الأثرية التي لا تقدر بثمن ونظرا لأن ذلك يخل بطبيعة المعلم الأثري الذي سيتم اقتطاع هذه التماثيل منه، كما طالبت الدعوي بإلغاء قرار كل من رئيس الوزراء ووزير الآثار السلبيين بالامتناع عن تنظيم مسابقة لتصميم مستنسخات للقطع المراد نقلها عوضا عن اقتطاعها من مكانها الأصلي أسوة بما تم من مسابقات لتزيين ميادين العاصمة الإدارية الجديدة.

استندت الدعوي التي حملت رقم ١٥٤٩٥ لسنة ٧٤ قضائية شق عاجل إلي نصوص الدستور والقانون وكذا ميثاق فينيسيا واتفاقية اليونسكو ١٩٧٠، وما زال محامو المركز المصري في انتظار تحديد جلسة في أقرب وقت ممكن لنظر الشق العاجل في هذه الدعوي، ويطالب المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، السادة المسؤولين إعادة النظر في هذه المسألة ووقف كافة القرارات المتعلقة بتغيير أماكن أيا من القطع الأثرية المصرية التي لا تقدر بثمن والتي لا يجوز نقلها إلا لحمايتها مما قد يحدث من أخطار تهدد سلامتها.

كان الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء قد وجّه بوضع برنامج زمني محدد لإتمام أعمال التطوير لميدان التحرير، وإعادة رونقه، وإبرازه على نحو حضاري، بما يشمل رفع كفاءة الميدان المخطط تزيينه بمسلة فرعونية للملك رمسيس الثاني، وعدد من تماثيل الكباش، حيث سيتم نقل أربعة تماثيل ضخمة لكباش (تماثيل على شكل أبو الهول برأس كبش)، وهى الموجودة بالفناء الأول خلف الصرح الأول بمعبد الكرنك بمدينة الأقصر.

الوسوم
إغلاق
إغلاق