الأخبار

“القومية لتطوير القاهرة التراثية”: عودة كافتيريا “لاباس”

ناقشت اللجنة القومية لتطوير وحماية القاهرة التراثية، في اجتماعها الأخير الأسبوع الماضي، عددا من المشروعات الهامة ضمن مخططات إعادة إحياء القاهرة الخديوية.

يمينًا شارع قصر النيل باتجاه ميدان طلعت حرب وفي المنتصف واجهة كافيتريا ومطعم لاباس - تصوير: صديق البخشونجي
يمينًا شارع قصر النيل باتجاه ميدان طلعت حرب وفي المنتصف واجهة كافيتريا ومطعم لاباس – تصوير: صديق البخشونجي

في هذا الإطار ناقشت اللجنة خلال اجتماعها مقترحا بإعادة افتتاح كافتيريا “لاباس” التاريخي بشارع قصر النيل، وهو المقهى الذي كان أحد أبرز منتديات الكتاب والفنانين والمثقفين.

ووجهت اللجنة بالوقوف على الملاك الحاليين للمكان وكيفية إعادته إلى سابق عهده.

واجهة كافتريا لاباس بشارع قصر النيل – تصوير: صديق البخشونجي

يذكر أن اللجنة القومية لتطوير وحماية القاهرة التراثية، قد ناقشت أيضا عددا من الاقتراحات، من بينها اقتراحا بإغلاق منطقة وسط البلد بالكامل أمام حركة السيارات يوم الجمعة، من السادسة صباحا وحتى التاسعة صباحا، لتتحول المنطقة في ذلك الوقت إلى ساحة مفتوحة لركوب الدراجات الهوائية، بالإضافة إلى تنظيم مهرجان فني وثقافي في ممر “بهلر” الذي يربط بين شارعي قصر النيل وطلعت حرب، كمهرجان تجريبي تقيمه محافظة القاهرة، على أن يرافق هذا المهرجان جولات فنية وتاريخية في المنطقة تنطلق من الممر.

الوسوم

منطقتي

جريدة منطقتي وسط البلد جريده شديدة المحليه تصدر شهريا وتوزع مجانا رغم المشهد الإعلامى الصاخب فى مصر، والذى ازداد صخبه بعد ثورة 25 يناير، لا تزال الصحافة المحلية بعيدة عن اهتمام صناع الإعلام. وبخلاف تجارب محدودة، لا يجد القارئ المصرى صحفا تتواصل معه بشكل مباشر، وتعكس مشكلاته الخاصة، المتعلقة بالمنطقة الجغرافية التى يسكن فيها، والتى تؤثر فى حياته اليومية، وتتناول السياسات المحلية وثيقة الصلة به، وتغطى اهتماماته فى العمل والسكن ووسائل الترفيه.فى هذا السياق ظهرت جريدة "منطقتى" التى يصدرها البرنامج المصرى لتطوير الإعلام EMDP، وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.بدأت الصحيفة بتغطية منطقة "البورصة" فى وسط المدينة، وشهرا بعد شهر، بدأ طموحها الجغرافى يتسع، وتسعى لأن تكون جريدة "وسط البلد" بأكملها. ونجحت على مدار سنتها الأولى فى توثيق علاقتها بسكان المنطقة، وزوارها، والعاملين فيها، وفى لفت الانتباه إلى الخصائص الثقافية والمعمارية والاقتصادية المميزة لوسط البلد، وكذلك فى إطلاق مبادرات للتعاون بين مختلف عناصر المنطقة (الحكومة المحلية فى الحى- منظمات المجتمع المدنى- أصحاب الأعمال- الأهالى)، من أجل تطوير المنطقة اقتصاديا وثقافيا ومعماريا."منطقتى" نموذج للصحافة شديدة المحلية سوف نسعى إلى تكراره فى أحياء أخرى داخل القاهرة، إيمانا منا بأن القارئ المصرى يستحق صحافة تخاطب احتياجاته المميزة وتنقل صوته وتشارك فى تطوير حياته.وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.
إغلاق
إغلاق