الأخبار

نقل أكشاك “بهلر” تمهيدا لافتتاحه السبت المقبل ضمن المرحلة الثانية من مشروع تطوير القاهرة الخديوية

قامت الأجهزة التنفيذية بكل من حي غرب القاهرة وحي عابدين مساء أمس الأحد بنقل الأكشاك والفاترينات الموجودة بممر بهلر تمهيدًا لافتتاحه.

[us_image_slider ids=”17505,17506,17507,17508,17509,17510″ nav=”dots” autoplay=”1″ autoplay_period=”2000″ img_fit=”contain”]

وقالت إيمان يونس المستشار الإعلامي لرئيس حي غرب القاهرة: “ممر بهلر يخضع منذ منتصف عام 2016 لأعمال تطوير ضمن المرحلة الثانية من مشروع تطوير القاهرة الخديوية الذي تنفذه محافظة القاهرة بتمويل من اتحاد البنوك، حيث يتضمن تطوير الممر إعادته إلى سابق عهده، لذا كان لابد من إزالة الأكشاك التي لم تكن موجودة منذ بنى الخديوي إسماعيل القاهرة الخديوية، وبناءً على قرار السيد المحافظ بنقل أكشاك “بهلر” قامت الأجهزة التنفيذية بالحي بتنفيذ القرار مساء أمس الأحد، وكانت هناك فاترينة واحدة مرخصة تقع ضمن حدود حي غرب القاهرة، لذا قام اللواء هشام خشبة بالتفاوض مع صاحب الفاترينة لنقلها إلى مكان آخر تابع للحي”.

أحد الأكشاك بعد نقله إلى منطقة البورصة – تصوير: صديق البخشونجي

من جانبه قال اللواء محمد حنفي رئيس حي عابدين لـ “منطقتي”: “إنه تقرر نقل الأكشاك الموجودة بممر بهلر تمهيدًا لإقامة احتفالية كبرى بالممر لافتتاحه، وقامت الأجهزة التنفيذية بالحي بنقل الأكشاك من ممر بهلر إلى ممر الشريفين.”

ويضيف حنفي: “ولكن وجد الحي إن الأكشاك تسببت في تضييق مدخل الممر، لذا تقرر نقلها مرة أخرى صباح اليوم إلى ممر القاضي الفاضل بمنطقة البورصة، وبعد الانتهاء من افتتاح الممر والمقرر له يوم السبت المقبل، سندرس مع أصحاب الأكشاك إمكانية بقائهم في أماكنهم الجديدة أو نقلهم إلى مكان آخر تابع للحي، ولكن لا عودة لممر بهلر مرة أخرى”.

عن ممر بهلر

يعُد ممر بهلر من أشهر وأقدم الممرات التجارية بوسط البلد، وهو يصل بين شارعي قصر النيل وطلعت حرب، ويعود اسم الممر إلى بداية القرن الماضي، وقت افتتاح فندق «كوزموبوليتان» بوسط البلد، حيث كان يديره بلجيكي يدعى بهلر، وقد صمم الفندق أحد المعماريين الايطاليين هو «ألفونس ساسو»، ومازال الفندق يحتفظ حتى الآن بجانب كبير من فخامته وطرازه المعماري الفريد.

يتقاطع مع ممر بهلر ممر آخر، يُعرف باسم ممر الشاي الهندي، وتكثر به محلات الملابس والأحذية، ويضم الممر أيضًا المركز الثقافي الهندي.

الوسوم
إغلاق
إغلاق