الأخبار

4 لجان تبدأ أعمالها لتطوير واستثمار القاهرة الخديوية

في إطار خطتها لتطوير القاهرة الخديوية، بدأت اللجنة القومية لتطوير وحماية القاهرة التراثية في تأسيس أرشیف یضم كافة الخطط ودراسات الجدوى والوثائق السابقة التي سوف تستفید منها اللجنة واللجان الفرعیة في أعمالها، على أن یُحفظ هذا الأرشيف في مركز بیانات، في مقر الجهاز القومي للتنسیق الحضاري.
وشكلت اللجنة القومية لتطوير القاهرة التراثية أربع لجان فرعية، بدأت أعمالها بالفعل، حيث كلفت “اللجنة الفنیة” برئاسة محمد أبو سعدة، رئيس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، نحو عشرة خبراء من مجالات مختلفة بفحص جمیع الخطط السابقة المتعلقة بتطویر المنطقة واختيار أنسب العناصر من بینها لوضع رؤية كاملة لتطوير القاهرة الخديوية. كذلك جمعت “لجنة الاستثمار والتمویل” بقيادة هشام عز العرب، رئيس اتحاد البنوك، عددا من خبراء التمویل لاستكشاف الآلیات المثلى لتحفیز الكیانات الصغیرة والكبیرة، المحلیة والدولیة، واجتذابهم من أجل الاستثمار في المنطقة.
في الوقت نفسه تبحث “لجنة المشروعات”، بقیادة عاصم الجزار، رئیس الهیئة العامة للتخطیط العمراني، في الإطار القانوني والإداري لتسهيل أعمال اللجنة الرئيسية في نطاق القاهرة التراثية، وإدارتها وتسییر أمورها، لتجنب البيروقراطية.
فيما بدأت “لجنة الحوار المجتمعي”، بقیادة عاطف عبد الحمید، محافظ القاهرة، اجتماعاتها مع أصحاب المصالح والسكان بالقاهرة الخديوية لتستمع إلى الأفكار المحلیة وآراء الخبراء، والتي ستمثل الخطوط الإرشادیة لعمل اللجنة الرئیسة، لتحقيق الشراكة ببن القطاعين العام والخاص، حیث التقى محافظ القاهرة بالسكان وأصحاب المحلات الواقعة في منطقة شارع الألفي المخصصة للمشاة مطلع الشهر، في أول محاولة لإشراك أصحاب المصالح في إدارة منطقتهم.
جدير بالذكر أن اللجنة القومية لتطوير وحماية القاهرة التراثية تشكلت بقرار من رئیس الجمهوریة في أواخر عام 2016 ،وتضم في عضویتها كلا من عاطف عبد الحمید محافظ القاهرة، وأمیر أحمد مستشار الرئیس للتخطیط العمراني، ومحمد أبو سعدة رئیس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، وأیمن إسماعيل رئیس مجلس إدارة العاصمة الإداریة الجديدة، ومحمود عبد الله الخبير في إعادة هيكلة وإدارة الأصول، وهشام عز العرب رئیس اتحاد البنوك، ویرأس اللجنة المهندس إبراهيم محلب، مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومیة والاستراتیجیة ورئیس الوزراء السابق. وتمتلك اللجنة القومية لتطوير وحمایة القاهرة التراثیة اختصاصات رسمية تنفيذية واسعة لوضع الخطط الاستراتيجية من أجل مستقبل أفضل لوسط البلد والقاهرة التاريخية.

الوسوم

منطقتي

جريدة منطقتي وسط البلد جريده شديدة المحليه تصدر شهريا وتوزع مجانا رغم المشهد الإعلامى الصاخب فى مصر، والذى ازداد صخبه بعد ثورة 25 يناير، لا تزال الصحافة المحلية بعيدة عن اهتمام صناع الإعلام. وبخلاف تجارب محدودة، لا يجد القارئ المصرى صحفا تتواصل معه بشكل مباشر، وتعكس مشكلاته الخاصة، المتعلقة بالمنطقة الجغرافية التى يسكن فيها، والتى تؤثر فى حياته اليومية، وتتناول السياسات المحلية وثيقة الصلة به، وتغطى اهتماماته فى العمل والسكن ووسائل الترفيه.فى هذا السياق ظهرت جريدة "منطقتى" التى يصدرها البرنامج المصرى لتطوير الإعلام EMDP، وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.بدأت الصحيفة بتغطية منطقة "البورصة" فى وسط المدينة، وشهرا بعد شهر، بدأ طموحها الجغرافى يتسع، وتسعى لأن تكون جريدة "وسط البلد" بأكملها. ونجحت على مدار سنتها الأولى فى توثيق علاقتها بسكان المنطقة، وزوارها، والعاملين فيها، وفى لفت الانتباه إلى الخصائص الثقافية والمعمارية والاقتصادية المميزة لوسط البلد، وكذلك فى إطلاق مبادرات للتعاون بين مختلف عناصر المنطقة (الحكومة المحلية فى الحى- منظمات المجتمع المدنى- أصحاب الأعمال- الأهالى)، من أجل تطوير المنطقة اقتصاديا وثقافيا ومعماريا."منطقتى" نموذج للصحافة شديدة المحلية سوف نسعى إلى تكراره فى أحياء أخرى داخل القاهرة، إيمانا منا بأن القارئ المصرى يستحق صحافة تخاطب احتياجاته المميزة وتنقل صوته وتشارك فى تطوير حياته.وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.
إغلاق
إغلاق