التقارير

آخر صور داخل محل ساعات «هنهايات» قبيل هدمه.. البلدوزرات تمحو آثار أقدم ساعاتي في مصر

صباح أمس الأحد، أنهت بلدوزرات حي بولاق أبو العلا مهمتها بمحو آثار العقار رقم ٥٤ الواقع بشارع ٢٦ يوليو، والذي كان يضم في الطابق الأرضي منه ساعاتي “هنهايات” أقدم محل ساعات في مصر والشرق الأوسط، لصاحبه اليهودي “سلامون هنهايات” الذي سلم إدارته حين غادر مصر قبل ١١١ عامًا إلى “الشيخ أحمد” الملقَّب ب “نقيب الساعاتية” وتوارثه أبناؤه من بعده.

تصوير - عبد الرحمن محمد
تصوير – عبد الرحمن محمد

المحل الأقدم لبيع وتصليح الساعات كان يضم مقتنيات تاريخية منها منبه الملك فاروق، وأول منبه كهربائى، وساعة ماركة «زينيت» وهى عبارة عن منبه استوردته هيئة البريد المصرية الملكية من سويسرا.

ووفقًا لتصريحات اللواء إبراهيم عبد الهادي رئيس حي بولاق أبو العلا ل “منطقتي”، فإن العقار ٥٤ لم يكن عقارًا تراثيًا، وجرى هدمه لتنفيذ مخطط تطوير مثلث ماسبيرو، وسيتم هدم باقي العقارات المطلة على شارع ٢٦ يوليو، أما العقارات التراثية فننتظر قرار الجهاز القومي للتنسيق الحضاري بشأن التعامل معها”.

جدير بالذكر أن أجهزة حي بولاق بدأت في هدم أول عقار تراثي مسجل بمنطقة مثلث ماسبيرو منذ نحو أسبوعين، وهو العقار رقم ١٤ شارع عمر ابن قطبية، وقال رئيس الحي حينها أن حالة العقار الإنشائية سيئة وتم شطبه من سجلات الجهاز القومي للتنسيق الحضاري وهدمه لتنفيذ مخطط تطوير المنطقة.

وتنفرد “منطقتي” بنشر آخر صور من داخل المحل قبيل هدمه، والمقتنيات النادرة التي كان يضمها “هنهايت”.

تصوير - عبد الرحمن محمد
تصوير – عبد الرحمن محمد
الوسوم
إغلاق
إغلاق