التقارير

انطلاق أسبوع فنون الطهي 2018 في نسخته الأولى بالمعهد الفرنسي بالمنيرة

يهدف أسبوع فنون الطهي إلى إعادة اكتشاف ثراء الطهي المصري، مع الأخذ في الاعتبار الجانب الفخم لفنون تقديم الطعام الفرنسي.

تنطلق النسخة الأولى من أسبوع فنون الطهي 2018 في تمام السادسة من مساء الثلاثاء 10 يوليو في قاعة العرض بالمعهد الفرنسي بالمنيرة، حيث يعرض شيف سفارة فرنسا في مصرخبراته في مهنة الطهي جنبًا الى جنب مع مصممات من HOPLA STUDIO وهو ستوديو معني بفنون الطهي تأسس بشمال فرنسا عام 2012.

يهدف أسبوع فنون الطهي إلى إعادة اكتشاف ثراء الطهي المصري، مع الأخذ في الاعتبار الجانب الفخم لفنون تقديم الطعام الفرنسي.

يعرض فيلم "نكهات القصر" إخراج كريستيان فنسان على هامش آسبوع فنون الطهي 2018 بالنعهد الفرنسي بالمنيرة
يعرض فيلم “نكهات القصر” إخراج كريستيان فنسان على هامش آسبوع فنون الطهي 2018 بالنعهد الفرنسي بالمنيرة

اليوم الثاني ينظمه سين سيما، نادي الأفلام الأسبوعي للمعهد الفرنسي بمصر، حيث يحتفي بفن الطهي باختيار فيلم يحكي قصة طباخة وصلت إلى تقديم الوجبات الشخصية لرئيس الجمهورية الفرنسي في قصر الإليزيه، وهو فيلم “نكهات القصر” إخراج كريستيان فنسان، من إنتاج عام 2012، ومدة عرضه ساعة ونصف تقريبًا، ويعرض مصحوبًا بترجمة إلى الإنجليزية في تمام السابعة مساء الأربعاء 11 يوليو.

HOPLA STUDIO وهو ستوديو معني بفنون الطهي تأسس بشمال فرنسا عام 2012.
HOPLA STUDIO وهو ستوديو معني بفنون الطهي تأسس بشمال فرنسا عام 2012.

وفي محاولة مبتكرة لدمج الطعام المصري والفرنسي سيقوم Hopla Studio بتقديم 4 طاولات طعام، في عرض حي لفنون البوفيه الفرنسي، بساحة المعهد الفرنسي بالمنيرة في تمام الثامنة من مساء الخميس، وينبه القائمون على الفعالية ان القدرة الاستيعابية للفعالية تقتصر على حضور 100 شخص، لذا يفضل الحضور مبكرا!

الوسوم

منطقتي

جريدة منطقتي وسط البلد جريده شديدة المحليه تصدر شهريا وتوزع مجانا رغم المشهد الإعلامى الصاخب فى مصر، والذى ازداد صخبه بعد ثورة 25 يناير، لا تزال الصحافة المحلية بعيدة عن اهتمام صناع الإعلام. وبخلاف تجارب محدودة، لا يجد القارئ المصرى صحفا تتواصل معه بشكل مباشر، وتعكس مشكلاته الخاصة، المتعلقة بالمنطقة الجغرافية التى يسكن فيها، والتى تؤثر فى حياته اليومية، وتتناول السياسات المحلية وثيقة الصلة به، وتغطى اهتماماته فى العمل والسكن ووسائل الترفيه.فى هذا السياق ظهرت جريدة "منطقتى" التى يصدرها البرنامج المصرى لتطوير الإعلام EMDP، وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.بدأت الصحيفة بتغطية منطقة "البورصة" فى وسط المدينة، وشهرا بعد شهر، بدأ طموحها الجغرافى يتسع، وتسعى لأن تكون جريدة "وسط البلد" بأكملها. ونجحت على مدار سنتها الأولى فى توثيق علاقتها بسكان المنطقة، وزوارها، والعاملين فيها، وفى لفت الانتباه إلى الخصائص الثقافية والمعمارية والاقتصادية المميزة لوسط البلد، وكذلك فى إطلاق مبادرات للتعاون بين مختلف عناصر المنطقة (الحكومة المحلية فى الحى- منظمات المجتمع المدنى- أصحاب الأعمال- الأهالى)، من أجل تطوير المنطقة اقتصاديا وثقافيا ومعماريا."منطقتى" نموذج للصحافة شديدة المحلية سوف نسعى إلى تكراره فى أحياء أخرى داخل القاهرة، إيمانا منا بأن القارئ المصرى يستحق صحافة تخاطب احتياجاته المميزة وتنقل صوته وتشارك فى تطوير حياته.وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.
إغلاق
إغلاق