إعلان
التقارير

أصحاب أكشاك بشارع الألفي: طوروا الشارع وطردونا منه!

عقب أيام من افتتاح شارع الألفي بعد تطويره وصيانته، تواصل بعض أصحاب الأكشاك التي تمت إزالتها من الممر للتطوير مع جريدة منطقتي، يطلبون توصيل أصواتهم للمسؤولين من أجل العودة لأماكنهم الأصلية بممر الألفي وشارع زكريا أحمد وسراي الأزبكية.

[us_single_image image=”12584″ align=”center”]

يقول محمد أبو زياد، صاحب كشك أزيل من مكانه بشارع زكريا أحمد “أنا موجود من سنة 1992، كنت واخد كشك مرخص من مؤسسة الأهرام وببيع جرايد، وفي سنة 2014 حصل تطوير في الشارع فالمحافظة غيرت الأكشاك اللي كانت موجودة وعددها 10 وبدلتها بأكشاك جديدة، مساحتها حوالي متر و 80 سم×مترين، ولكن تم استثناء الكشك الخاص بيا بسبب وجود بلاعات قريبة منه فكان صعب تغييره، ولما حصل تطوير تاني للشارع من قبل رمضان اللي فات، بلغنا بعض المسؤولين في حي الأزبكية بشكل شفوي أن هيتم إزالة الأكشاك بتاعتنا من أماكنها عشان التطوير، وفي يوم 3 يوليو صدر قرار إزالة رسمي من الحي، وكان التنفيذ تاني يوم على طول، يعني مكانش فيه مهلة إننا نشيل بضاعتنا حتى”.

ويضيف أبو زياد “في قرار الإزالة كان مقرر نقلي لشارع علي الكسار في منطقة العتبة، بس طبعًا رفضت لإن الشارع ده بعيد عني وفيه أعمال بلطجة كتير، فنقلت هنا لممر اللباني خلف ممر الألفي، وده ممر مفيهوش حركة لإنه فيه جراج سيارات”. “أنا عاوز أرجع لمكاني الأصلي في شارع سراي الأزبكية اللي قضيت فيه 25 سنة.. أنا مع التطوير بس لازم تطوير البشر الأول، وكان لازم يطوروا أكشاكنا مش ينقلونا ويشردونا”.

[us_single_image image=”12587″ align=”center”]

أما عم عبد الواحد فيحكي: “أنا من مواليد المنطقة وطول عمري عايش هنا، كنت بشتغل ترزي واتغرّبت بره كتير، بس لما رجعت قررت أفتح مشروع خاص بيا أصرف بيه على بيتي وعيالي، وفي سنة 2012 فتحت بازار صغير في شارع سراي الأزبكية قدام سينما كايرو مباشرة، واسمه كشك “أبو البنات” كنت ببيع فيه تحف للسياح”.

ويضيف “لما حصل تطوير لشارع الألفي من 3 سنين المحافظة غيرت الكشك بتاعي وادتني كشك كبير عشان يبقى مناسب للشكل الجديد للشارع، وافقت وفضلت أبيع التحف لفترة، بس بعد فترة السياحة قلّت، كمان كان فيه تلاجات في الكشك فغيرت النشاط، وبقيت أبيع الحاجة ساقعة والشيبسي عشان أمشي حالي، وفي المرة التانية لتطوير شارع الألفي طلب الحي مني نقل الكشك بتاعي من الشارع عشان مبقاش مناسب للشكل العام”.

ويتابع: “الألفي مبقاش فيه أي خدمات تانية غير القهاوي، طب واللي محتاج يشتري سجاير ولا حتى يشرب مية وهوا قاعد في الشارع هيشتريها منين؟ احنا اتشردنا، ونقلت لممر اللباني، وفي الآخر الحي طلب مني أصغر مساحة الكشك بتاعي بدل من متر و 80 سم × مترين، يبقى متر ونص × مترين، وأنا بنفذ الكلام ومستني أشوف هيرجعونا لأماكننا تاني ولا هيسيبونا كده”.

الوسوم
إغلاق
إغلاق