التقارير

بيان | محافظ القاهرة يتفقد أعمال الإزالة بمثلث ماسبيرو.. وبدء التطوير خلال أيام

تفقد المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة منذ قليل أعمال إزالة العقارات والمخلفات بمنطقة مثلث ماسبيرو قبل أيام من البدء في تطويرها.

وأكد محافظ القاهرة أن تطوير منطقة مثلث ماسبيرو ذات الموقع المتميز بقلب القاهرة والذي تم إقراره منذ أكثر من 30 عاماً، شهد دفعة قوية خلال هذا العام بدعم من رئيس الجمهورية ووزارة الإسكان وصندوق تطوير العشوائيات لإعادة تخطيطها بالكامل وتحويلها إلى منطقة تليق بقلب العاصمة.

وأشار المحافظ إلى إن أعمال الإزالة تجري على قدم وساق، حيث بلغت نسبة التنفيذ أكثر من 80 في المائة، وسيم الانتهاء منها خلال أيام، كما يجري حالياً أعمال نقل مخلفات الهدم إلى المقالب العمومية وسوف ينتهي العمل بها نهاية الشهر الجاري والبدء في أعمال التطوير مباشرة مع إخلاء الأرض نهائياً.

وأوضح المهندس عاطف عبد الحميد أنه سوف يتم الإبقاء على عدد من المعالم الشهيرة بالمنطقة كمبني ماسبيرو وفندق هيلتون رمسيس ووزارة الخارجية والقنصلية الايطالية ومسجد السلطان أبو العلا مع الإبقاء على بعض العقارات ذات الطابع المعماري المتميز المطلة على شارع 26 يوليو للحفاظ على النسق المعماري للحي.

تقع منطقة مثلث ماسبيرو في المثلث الممتد بين شارع الجلاء، وشارع 26 يوليو، وكوبري 15 مايو، وكورنيش النيل.

الوسوم

منطقتي

جريدة منطقتي وسط البلد جريده شديدة المحليه تصدر شهريا وتوزع مجانا رغم المشهد الإعلامى الصاخب فى مصر، والذى ازداد صخبه بعد ثورة 25 يناير، لا تزال الصحافة المحلية بعيدة عن اهتمام صناع الإعلام. وبخلاف تجارب محدودة، لا يجد القارئ المصرى صحفا تتواصل معه بشكل مباشر، وتعكس مشكلاته الخاصة، المتعلقة بالمنطقة الجغرافية التى يسكن فيها، والتى تؤثر فى حياته اليومية، وتتناول السياسات المحلية وثيقة الصلة به، وتغطى اهتماماته فى العمل والسكن ووسائل الترفيه.فى هذا السياق ظهرت جريدة "منطقتى" التى يصدرها البرنامج المصرى لتطوير الإعلام EMDP، وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.بدأت الصحيفة بتغطية منطقة "البورصة" فى وسط المدينة، وشهرا بعد شهر، بدأ طموحها الجغرافى يتسع، وتسعى لأن تكون جريدة "وسط البلد" بأكملها. ونجحت على مدار سنتها الأولى فى توثيق علاقتها بسكان المنطقة، وزوارها، والعاملين فيها، وفى لفت الانتباه إلى الخصائص الثقافية والمعمارية والاقتصادية المميزة لوسط البلد، وكذلك فى إطلاق مبادرات للتعاون بين مختلف عناصر المنطقة (الحكومة المحلية فى الحى- منظمات المجتمع المدنى- أصحاب الأعمال- الأهالى)، من أجل تطوير المنطقة اقتصاديا وثقافيا ومعماريا."منطقتى" نموذج للصحافة شديدة المحلية سوف نسعى إلى تكراره فى أحياء أخرى داخل القاهرة، إيمانا منا بأن القارئ المصرى يستحق صحافة تخاطب احتياجاته المميزة وتنقل صوته وتشارك فى تطوير حياته.وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.
إغلاق
إغلاق