التقارير

“القاهرة الكبرى” تحتفل باليوم العالمي للإذاعة على طريقتها الخاصة

مع الاحتفال باليوم العالمي للإذاعة الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، اليونسكو، في 13 فبراير من كل عام، وهو اليوم الذي أنشأت فيه إذاعة الأمم المتحدة، تحتفل إذاعة القاهرة الكبرى بهذا اليوم على طريقتها الخاصة، تحت شعار “أنتم الإذاعة”. لإبراز أهمية مشاركة الجمهور في كل ما تقدمه الإذاعة.

“أعدت إذاعة القاهرة الكبرى برنامجًا خاصًا للاحتفال باليوم العالمي للإذاعة، حيث تذيع على مدار اليوم فقرات مفتوحة تقدم استعرضًا لتاريخ الإذاعة والأعلام الإذاعية والإنجازات التي حققتها الإذاعة المصرية منذ إنشائها عام 1934 وحتى اليوم، وكذا تاريخ كبار الإذاعيين الذين بدأوا مسيرتهم من الإذاعة المصرية واستمروا بها أو انتقلوا للعمل بالتليفزيون”. قال ولاء عسكر رئيس إذاعة القاهرة الكبرى في حديثه لـ “منطقتي”.

وأضاف عسكر: “تشمل الفقرات المفتوحة أيضًا الاحتفال بالإذاعة كوسيلة انتشار لكبار التغطيات في المجالات المختلفة سواء فنية أو ثقافية أو علمية أو اجتماعية، وكذا استعراض للإذاعة ودورها في الأحداث السياسية منذ إنشائها وحتى اليوم، ودورها الكبير الذي قامت به خلال ثورة يوليو عام 1952، كما يتضمن الاحتفال أيضًا عرض فقرات من البرامج المميزة في الإذاعة والتي تركت بصمتها عبر أجيال مختلفة”.

عن إذاعة القاهرة الكبرى

أنشأت الإذاعة المصرية عام 1934 في 4 شارع الشريفين بوسط البلد، واعتمدت البث باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية، وبدأت البث في أول يوم لها بصوت أحمد سالم أول مذيع بالإذاعة المصرية، ثم بالقرآن الكريم بصوت الشيخ محمد رفعت، ثم كلمتي وزير المواصلات ورئيس اللجنة العليا للبرامج، ثم قطعة موسيقية، فمونولوج فكاهي، ثم أغنيات لأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وصالح عبد الحي وفتحية أحمد، وقد قدمت الإذاعة المصرية خدماتها عبر محطتين رئيسيتين هما البرنامج الرئيسي والبرنامج الأوروبي المحلي.

مرت الإذاعة بعدة مراحل إلى أن جاء عام 1971 حيث صدر القرار الجمهوري بإنشاء هيئة تسمى (اتحاد الإذاعة والتلفزيون)، مقرها في ماسبيرو، تتبع وزير الإعلام، وفي أول أبريل 1981 استحدث نظام الشبكات الإذاعية في مصر، وتحددت بسبع شبكات هي الشبكة الرئيسية (البرنامج العام)، وشبكة المحليات (الشعب، القاهرة الكبرى، الإسكندرية المحلية، شمال الصعيد، شمال سيناء، جنوب سيناء، القناة)، والشبكة الثقافية (البرنامج الأوروبي، البرنامج الثاني، البرنامج الموسيقى)، وشبكة القرآن الكريم، والشبكة التجارية (إذاعة الشرق الأوسط)، وشبكة صوت العرب (صوت العرب، فلسطين، وادي النيل)، شبكة الشباب والرياضة، وشبكة الإذاعات الموجهة، وشبكة الإذاعات المتخصصة، وبذلك فهي إما تقدم خدمة متشابهة من حيث نوعية المضمون أو تغطي منطقة جغرافية معينة، واستقر الأمر على أن يتحدد مقر إذاعة القاهرة الكبرى بمقر الإذاعة المصرية الأول في شارع الشريفين بوسط البلد.

عبر أثير الإذاعة المصرية أذاع الرئيس الراحل أنور السادات بيان ثورة 23 يوليو 1952، وانفردت كذلك بإذاعة أشهر خطب الرئيس الراحل جمال عبد الناصر السياسية، ومنها كلماته الشهيرة في تأميم قناة السويس أثناء الاحتفال بالذكرى الخامسة لثورة 23 يوليو 1952: “نحتفل اليوم باستقبال العيد الخامس للثورة، بعد أن قضينا أربع سنوات نكافح ونجاهد ونقاتل للتخلص من آثار الماضي البغيض”.

ساهمت الإذاعة المصرية أيضًا في إثراء الحياة الفنية، فقدمت عبر ميكروفونها عددا من المطربين كعبد العزيز محمود وأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب، وكذلك قدمت المونولوج الفكاهي والأوبريت الغنائي والغناء الأوبرالي، والحفلات الغنائية من خارج دار الإذاعة المصرية، والمسلسلات الإذاعية، وبرامج المرأة والأطفال والعمال والفلاحين، وعرفت البرنامج الخاص والبرنامج التسجيلي والأناشيد الدينية والمدائح النبوية والقرآن الكريم.

أشهر برامج الإذاعة المصرية:

ساعة لقلبك ، كلمتين وبس ، همسة عتاب، أبلة فضيلة، ربات البيوت، لغتنا الجميلة، الأغاني الصباحية والصور الغنائية، الدندورمة، وعوف الأصيل وألف ليلة وليلة، أصوات أم كلثوم وعباس العقاد وطه حسين ونجيب محفوظ وتوفيق الحكيم والشيخ الباقورى ومحمد رفعت وغيرهم.

الوسوم
إغلاق
إغلاق