التقارير

الاحتفال بالإقلاع عن التدخين في وسط البلد!

محمود يحيى وعامر عبد العزيز صديقان، بالإضافة إلى اهتمامات كثيرة مشتركة بينهما، جمعهما أيضا هدف واحد، هو الإقلاع عن التدخين، وقرر الصديقان الاحتفال في وسط البلد بمرور 100 يوم على ترك عامر للتدخين، والتصوير في شوارع المنطقة بهذه المناسبة.

محمود يحيى هو صاحب الفكرة، فكرة تشجيع الآخرين على الإقلاع عن التدخين بأسلوب بسيط من خلال دراجته. يستخدم يحيى دراجته كوسيلة مواصلات للتحرك إلى أي مكان، ويستقلها إلى عمله يوميا في مدينة نصر. يسكن عامر في السيدة زينب ويعمل بإحدى شركات التأمين، ومع رحلاته اليومية بالدراجة جعلها جهاز دعاية متنقل ضد التدخين.

محمود يحيى وعامر عبد العزيز في شارع شريف
محمود يحيى وعامر عبد العزيز في شارع شريف

يقول يحيى إنه أقلع عن التدخين منذ 900 يوم، ومن وقتها يكتب رسائل على الدراجة للمدخنين، وتتغير الرسائل من حين لآخر، مثل “كن قدوة لطفلك واترك التدخين”، و”اهزم ضعفك للسيجارة”، وحِب نفسك وما تحرقهاش بالسجاير” وغيرها من الرسائل.

أما عامر، فقد استجاب لدعوة صديقه وأقلع عن التدخين منذ 100 يوم وقرر الاحتفال معه بهذا في وسط البلد التي يعشقانها.

الوسوم

منطقتي

جريدة منطقتي وسط البلد جريده شديدة المحليه تصدر شهريا وتوزع مجانا رغم المشهد الإعلامى الصاخب فى مصر، والذى ازداد صخبه بعد ثورة 25 يناير، لا تزال الصحافة المحلية بعيدة عن اهتمام صناع الإعلام. وبخلاف تجارب محدودة، لا يجد القارئ المصرى صحفا تتواصل معه بشكل مباشر، وتعكس مشكلاته الخاصة، المتعلقة بالمنطقة الجغرافية التى يسكن فيها، والتى تؤثر فى حياته اليومية، وتتناول السياسات المحلية وثيقة الصلة به، وتغطى اهتماماته فى العمل والسكن ووسائل الترفيه.فى هذا السياق ظهرت جريدة "منطقتى" التى يصدرها البرنامج المصرى لتطوير الإعلام EMDP، وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.بدأت الصحيفة بتغطية منطقة "البورصة" فى وسط المدينة، وشهرا بعد شهر، بدأ طموحها الجغرافى يتسع، وتسعى لأن تكون جريدة "وسط البلد" بأكملها. ونجحت على مدار سنتها الأولى فى توثيق علاقتها بسكان المنطقة، وزوارها، والعاملين فيها، وفى لفت الانتباه إلى الخصائص الثقافية والمعمارية والاقتصادية المميزة لوسط البلد، وكذلك فى إطلاق مبادرات للتعاون بين مختلف عناصر المنطقة (الحكومة المحلية فى الحى- منظمات المجتمع المدنى- أصحاب الأعمال- الأهالى)، من أجل تطوير المنطقة اقتصاديا وثقافيا ومعماريا."منطقتى" نموذج للصحافة شديدة المحلية سوف نسعى إلى تكراره فى أحياء أخرى داخل القاهرة، إيمانا منا بأن القارئ المصرى يستحق صحافة تخاطب احتياجاته المميزة وتنقل صوته وتشارك فى تطوير حياته.وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.
إغلاق
إغلاق