التقارير

التفاصيل الكاملة لنقل 22 مومياء و17 تابوت ملكي من المتحف المصري بالتحرير

تعكف إدارة الحفاظ على التراث بمحافظة القاهرة، حاليًا، على كتابة رسائل ووضعها في شوارع القاهرة وتحديدًا في مسار موكب المومياوات، بهدف التعريف بتلك المومياوات وتاريخها.

تتابع وزارة الآثار في الوقت الحالي الاجراءات اللازمة لعملية نقل المومياوات والتوابيت الملكية من مكان عرضها الحالي بالمتحف المصري بالتحرير إلي مكان عرضها الجديد والدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية بمنطقة الفسطاط.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده الدكتور خالد العناني وزير الآثار، بحضور اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة وممثلو وزارات الدفاع، والداخلية، والسياحة، والجهات الأمنية، والمجلس الأعلى للآثار.

وخلال الاجتماع تم مناقشة الإجراءات التى تم اتخذها خلال الفترة الماضية استعدادًا وتمهيدًا لعملية النقل، وخاصة تلك المتعلقة برفع كفاءة الطرق والكباري وطلاء واجهات المباني الموجودة على خط سير عملية النقل من متحف التحرير إلى متحف الحضارة، شكل وحجم العربات التي ستقوم بالنقل، وإعادة التخطيط المروري بالشوارع التي يسير بها الموكب، بالإضافة إلى مناقشة الاحتياجات الفنية والتقنية التي يجب توفيرها خلال عملية النقل.

المتحف المصري بالتحرير - تصوير: صديق البخشونجي
المتحف المصري بالتحرير – تصوير: صديق البخشونجي

كما استعرضت الشركة المنظمة لإخراج الفعالية العديد من الأفكار والمقترحات لإخراج هذا الحدث العالمي بشكل يليق بعظمة الأجداد وعراقة الحضارة المصرية المتفردة في موكب مهيب. 

وتعكف إدارة الحفاظ على التراث بمحافظة القاهرة، حاليًا، على كتابة رسائل ووضعها في شوارع القاهرة وتحديدًا في مسار موكب المومياوات، بهدف التعريف بتلك المومياوات وتاريخها.

يذكر أن عدد المومياوات والتوابيت التى سيتم نقلها يبلغ 22 مومياء ملكية و17 تابوت ملكي، ترجع إلى عصر الأسر 17، و 18، و 19، و20، من بينهم 18 مومياء لملوك و4 مومياوات لملكات، منهم مومياء الملك رمسيس الثاني والملك سقنن رع، والملك تحتمس الثالث، والملك ستي الأول، والملكة حتشبسوت، والملكة ميرت آمون زوجة الملك امنحتب الأول، والملكة أحمس نفرتاري زوجة الملك أحمس.

خط سير موكب المومياوات
صورة من google street view لساحة المتحف المصري - المصدر Sherif Reda
صورة من google street view لساحة المتحف المصري – المصدر Sherif Reda
يخرج الموكب من المتحف المصرى بالتحرير باتجاه كورنيش المعادى بدءًا من جاردن سيتي؛ حتى يسير ملوك مصر بجوار نهر النيل سر الحضارة المصرية القديمة كنوع من الربط التاريخي بينهما.
يستمر سير الموكب بطريق الكورنيش فيمر على قصر العيني والمنيل حتى قبل المعادى حيث سينحرف يسارًا بجوار بنزينة مصر القديمة ليتخذ الكوبري المؤدي لمنطقة الجيارة ومنها إلى متحف الحضارة مباشرة.
ووفقًا لما أعلنته وزارة الآثار ، سيتم نقل المومياوات بعد انتهاء القاعة الخاصة بهم بنسبة 100 بالمائة؛ حيث تم البدء في وضع فتارين العرض بالقاعات التي سيتم افتتاحها قريبًا، وبدأ فريق العمل الألمانى المتخصص بتركيبها، وكما تم تجهيز وصيانة مخازن حفظ المومياوات بالمتحف وفقًا لأفضل المعايير العالمية.
الوسوم

شاهدوا أيضًا

إغلاق
إغلاق
إغلاق