التقارير

“التنسيق الحضاري” يستعرض تجارب الحفاظ على تراث القاهرة الخديوية في “منتدى التراث”

عقد الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، برئاسة المهندس ”محمد أبو سعدة”، منتدى التراث الثاني “التراث- الاستثمار- الاستدامة”، وذلك احتفالا باليوم العالمي للتراث المقرر له يوم ١٨ إبريل من كل عام .
وخلال كلمته رحَّب رئيس الجهاز  بالحضور الكريم واستعرض دور الجهاز في الحفاظ على التراث العمراني والمعماري المادي واللا مادي، لانه الإرث الثقافي والحضاري العظيم الذي يميز مصر عن كافة دول العالم، والذي يعد المخزون الاستراتيجي للأجيال المتعاقبة.
منتدى التراث بجهاز التنسيق الحضاري

وأوضح أبو سعدة أنه من هذا المنطلق؛ فإن الجهاز يقوم بالعديد من مشروعات الترميم والتطوير وإعادة الوجه الحضاري للعديد من المنشآت بالقاهرة الخديوية وتطوير مثلث البورصة وشارع الشريفين وشارع الألفي كنموذج للتراث المادي، وكذلك تدشين العديد من المشروعات التي ترسي لدعائم التراث اللا مادي، ومنها مشروع “عاش هنا” الذي يوثق لتراث الرواد والمبدعين في شتى المجالات، وكذلك مشروع “حكاية شارع” والحفاظ على الحدائق التراثية. وأشار “أبو سعده” إلى أنه تم حصر ٧٠٠٠ مبني تراثي والتي تعد ركيزة أرشيف التراث العمراني المصري.

محمد أبو سعدة
محمد أبو سعدة

وألقى الدكتور “نزار حسن” مدير المشروعات والدعم التكنولوجي بمنظمة اليونسكو، كلمة المنظمة التي تعد شريك وداعم  في كل مشروعات التطوير والحفاظ على التراث العمراني والثقافي، والذي أشاد بالمنتدى ودوره في تجميع كل الأطياف المهتمة بالتراث على مختلف توجهاتها وثقافتها، والعمل على خلق وعي جماعي بأهمية التراث من خلال حوار مجتمعي تلتقي فيه الرؤي والتجارب ومنهجية المنظمات الحكومية والأهلية في الحفاظ على التراث وكيفية استدامته بخلق عائد مادي واستثماري ورفع الوعي بقيمته.

منتدى التراث بجهاز التنسيق الحضاري

وألقى اللواء “أحمد فؤاد ” نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية كلمة نيابة عن اللواء “خالد عبدالعال” محافظ القاهرة، أوضح خلالها أهمية الشراكة مع الجهاز  في الحفاظ على التراث العمراني والتصدي للمخالفات والتعديات التي تنتهك خصوصية هذه الطرز المعمارية المتميزة .

 وخلال المنتدى تم عقد ثلاثة جلسات بحثية، منها تجربة شركة الإسماعيلية للاستثمار العقاري في الحفاظ على التراث لمحافظة القاهرة، قدمها “كريم الشافعي” رئيس الشركة ، وأدارت الجلسة الدكتور “سهير حواس” والتي أوضحت أنه لابد من وجود حالة تناغم بين الحجر والبشر حتى يتم الحفاظ على التراث.
وتناولت الجلسة الثانية التي أدارها المهندس “سيف أبو النجا” المردود الاجتماعي للحفاظ على التراث، وكذا المردود
السياحي والاقتصادي لاستثمار التراث
وتناولت الجلسة الثالثة التي أدارها الدكتور” ياسر صقر” والدكتور” هابي حسني”استدامة التراث من خلال الرصد والتواصل، وكذا استدامة الأصول العقارية، كما  عرض الدكتور هشام سعودي “رؤية مستقبلية لاستدامة الاستثمار في التراث” .
وأوضح رئيس الجهاز أن  المنتدى خرج بالعديد من التوصيات التي سيقوم الجهاز بالعمل عليها وإيصالها للقيادة السياسية لتحقيقها من أجل الحفاظ على التراث.
حضر المنتدي اللواء إبراهيم صابر نائب محافظ القاهرة للمنطقة الشرقية، واللواء ابراهيم عبد الهادي نائب محافظ القاهرة للمنطقة الغربية ، واللواء محمد عبداللطيف من شركة العاصمة الادارية، والعديد من خبراء التراث العمراني في مصر وممثلين لمنظمة اليونسكو ومنظمات المجتمع المدني، ولفيف من الإعلاميين والشخصيات العامة.
الوسوم
إغلاق
إغلاق