إعلان
التقارير

صور| تأملات السيوي “في حضرة الحيوان” .. معرض تشكيلي في “المشربية”

افتتح الخميس الماضي 27 أبريل، معرض “في حضرة الحيوان” للفنان المصري عادل السيوي، والذي سيستمر يوميًا حتى 31 مايو المقبل، في قاعة “المشربية جاليري” بـ8 شارع شامبليون بوسط البلد.

تُبدي لوحات “في حضرة الحيوان” تنوعًا فريدًا لحضور الحيوان واكتمال الصورة بالإنسان، هذه التيمة التي عمل عليها الفنان عادل السيوي لمدة 6 سنوات، وأنتج 270 عملًا فنيًا توزعت ما بين ثلاثة أماكن هي قاعة المشربية، وقاعة ملحقة لها في 15 ش محمود بسيوني، وفي مرسم الفنان بجانب مقهى “زهرة البستان” بباب اللوق.

استطاع السيوي أن يبحث في عمق العلاقة بين الإنسان والحيوان، فاتسمت اللوحات بكثير من التناقضات التي خلقت أكوانًا متكاملة في كل مشهد لترى الفراشات تطير في لوحة فوق أحذية متراصة مقلوب أحدها على وجهه، فتراجع فكرة قسوة الجاذبية الأرضية عليك كإنسان ملتصق بالأرض.

تجد نفسك في عوالم داخلية وصراعات بل وأحيانًا توافقات الكائنات الحية ببعضها فتشعر بصمت القطط والكلاب والطيور والزواحف والقردة والفراشات وهم يتداخلون في عالم الإنسان، ترى التناغم وغاية الوجود فتشعر بلا إرادة منك أنه لا يمكن أن تصبح الصورة بمكون واحد بل هذا الخليط هو ما يصنع كمالها.

أظهر السيوي في كثير من لوحاته الروح الخفية لجسد الحيوانات، فلكل كائن حي جسد وروح يعبران عن كينونته، فقام برسم تفاصيل الشكل التشريحي للحيوانات وعبر عن أرواحهم في نظراتهم أو وضع الجلوس الذي قد يعبر عن معان وتفاصيل شخصية كل كائن فيهم، قام الفنان بالسباحة في أغوار هذا العالم اللامتناهي واتصل به عبر تأملات دامت لمدة ست سنوات ليخرج كل ردود فعله في لوحات متناسقة اللون والروح، فلا تعرف هل تقف مطولًا أمام هذه الألوان الساخنة أم الباردة.

[us_single_image image=”10322″]

ثمة لوحة جسد فيها إدوارد سعيد وهو يرسم طائرا جلس في هيئة (فازة) بيضاء على منضدة يرتدي فيها إدوارد سعيد ألوانًا تتناسق مع ألوان البحر والأفق في الخلفية، وها هو الكاتب الكبير الراحل إبراهيم أصلان في بورتريه كبير يرتدي بلوفر تتنوع ألوانه بين الأصفر والبني ويُمثل اللون البني طيروًا تُحلق في السماء ويقف على سبابته (أبو قردان) من روايته البديعة “مالك الحزيم” ناظرًا إلى أصلان في شموخ، والسماء خلف بين الأزرق والأخضر تسبح فيه بقية الطيور، فقام السيوي مثلًا في هاتين اللوحتين برسم رؤيته الخاصة والحميمية لعلامتين رحلا عن عالمنا وكيف يرى هو فيهما الحضور الغائب.

[us_single_image image=”10321″]

يعيد السيوي طرح فكرة “أنسنة الحيوان” عبر شخصية  تقع ما بين الحيوان والانسان يسميها «الرجل الجدي»،المتأمل في الفراغ أو حامل الزهور، يراجع فيها أنسنة الحيوان والتعدي على صفاته وإفقاده طبيعته الحيوانية.

تنوع حضور معرض (في حضرة الحيوان) بين الفنانين والأدباء، فلم يغفل حفل الافتتاح كل من الكاتبة عبلة الرويني، محمد المخزنجي، طارق إمام، حسن عبدالموجود والناشر محمد هاشم وغيرهم كثيرون.

الفنان عادل السيوي، فنان تشكيلي مصري ولد بمحافظة البحيرة ودرس الطب بجامعة القاهرة، ثم درس الفن بكلية الفنون الجميلة، قضى في ميلانو بإيطاليا عشر سنوات عرض بعض من أعماله في تلك الفترة في معارض فينسيا وساو باولو وعاد إلى مصر من ست سنوات ليرسم “في حضرة الحيوان”.

الوسوم
إغلاق
إغلاق