التقارير

تمهيدا لوضع مسلة الملك رمسيس الثاني.. إزالة ساري العلم بميدان التحرير وبدء مشروع التطوير

نهاية الأسبوع الماضي بدأت محافظة القاهرة أعمال تطوير ميدان التحرير الذي يقع في القلب من منطقة وسط البلد.

أزالت المعدات ساري العلم الذي كانت تتوسط الميدان، وأصبحت صينية الميدان خالية في انتظار مسلة الملك رمسيس الثاني التي أعلنت المحافظة عن نقل أجزاء منها من منطقة صان الحجر الأثرية بمحافظة الشرقية إلى القاهرة وذلك للبدء في أعمال ترميمها وتجميعها تمهيداً لإقامتها وعرضها وسط ميدان التحرير.

أعمال تطوير ميدان التحرير

وتأتي أعمال التطوير بالتزامن مع إعلان وزارة الآثار عن بدء مشروع لنقل 22 مومياء و17 تابوت ملكي من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بمنطقة الفسطاط. بالتعاون بين وزارة الإسكان ومحافظة القاهرة ووزارة السياحة ووزارة الآثار.

مومياء ملكية

وضمن خطة مشروع نقل المومياوات سيتم تطوير المنطقة التي تقع في نطاق خط سير المومياوات الملكية، حيث سيتم طلاء واجهات العقارات الموجودة مع رفع كفاءة الطرق والكباري، وتنسيق المسطحات الخضراء وزراعتها، مع تقليم الأشجار، ورفع كفاءة أعمدة الإنارة، وإعادة التخطيط المروري بالشوارع التي يسير بها الموكب.

خط سير موكب المومياوات

يخرج الموكب من المتحف المصرى بالتحرير باتجاه كورنيش المعادى بدءًا من جاردن سيتي؛ حتى يسير ملوك مصر بجوار نهر النيل سر الحضارة المصرية القديمة كنوع من الربط التاريخي بينهما.
يستمر سير الموكب بطريق الكورنيش فيمر على قصر العيني والمنيل حتى قبل المعادى حيث سينحرف يسارًا بجوار بنزينة مصر القديمة ليتخذ الكوبري المؤدي لمنطقة الجيارة ومنها إلى متحف الحضارة مباشرة.
أعمال تطوير ميدان التحرير

وتعكف إدارة الحفاظ على التراث بمحافظة القاهرة، حاليًا، على كتابة رسائل ووضعها في شوارع القاهرة وتحديدًا في مسار موكب المومياوات، بهدف التعريف بتلك المومياوات وتاريخها.

 

 

 

 

 

 

 

الوسوم
إغلاق
إغلاق