إعلان
التقارير

“فسيخ” وسط البلد.. زيادة 40% في الأسعار وركود قبل شم النسيم

قبل أيام من حلول عيد شم النسيم، تستقبل محلات بيع الفسيخ في وسط البلد زبائنها من عشاق الرنجة والفسيخ والملوحة والبطارخ.

أحد أشهر وأقدم هذه المحلات.. محل “شاهين” بباب اللوق، والذي يشهد هذه الأيام زحام نوعيا، وإن كان أقل من العام الماضي بحسب مدير المحل. تأسس “فسخاني شاهين” في عمارة “ستراند” الشهير في خمسينيات القرن العشرين، وقبلها ومنذ عام 1910 أسس “شاهين” فرعه الرئيسي بحي السيدة زينب.

يقول شادي شاهين مدير المحل: “أجواء هذا العام مختلفة عن الأعوام السابقة، فأسعار الفسيخ ارتفعت نتيجة لنقصه في الأسواق، فتراوح سعره ما بين 100 إلى 140 جنيه بزيادة نحو 40 في المائة عن العام السابق، أما البطارخ خصوصا البلدي منها فتضاعف سعرها أيضا، نتيجة لتعويم الجنيه وارتفاع قيمة الدولار، وهو ما أدى لارتفاع تكلفة استيرادها، حيث يتم استيرادها من “لبنان”.

الأنواع الأخرى من البطارخ أيضا تضاعف سعرها، فالنوع “البردويلي” وهو أفخر نوع منها يباع بسعر ألف جنيه، أما النوع “الدمياطي” فيباع بسعر 700 جنيه، فيما وصل سعر النوع “الفيومي” إلى 600 جنيه، ووصل سعر البطارخ “البورسعيدي” إلى 500 جنيه، وتقل الأسعار كلما قلت الجودة.

فيما ارتفع سعر الرنجة حوالي 10% عن العام الماضي، ووصل سعر الملوحة إلى 120 جنيه بزيادة 20% عن العام الماضي.

ويضيف “شاهين”: “رغم الإقبال الكبير من المستهلكين على الشراء، إلا أن هذا العام يشهد ركودا كبيرا وارتفاعا في الأسعار مقارنةً بالعام الماضي”.

[us_single_image image=”10008″ animate=”fade” animate_delay=””]

“شاهين”: سعر البطارخ يصل إلى ألف جنيه.. و”فسخاني الحرمين”: مصادرنا الإسكندرية، والبرلس، وكفر الشيخ، وبورسعيد، والإسماعيلية

[us_single_image image=”10009″ align=”center” animate=”afc” animate_delay=””]

أما الأجواء في “فسخاني الحرمين” ومقره داخل سوق باب اللوق فتشهد ركودا نوعا ما، يقول الحاج محمد سيد صاحب المحل، والذي أكمل مسيرة والده بعد وفاته: “هذا العام يشهد ركودا كبيرا، فالأسعار ارتفعت بصورة مبالغ فيها، فيتراوح سعر الفسيخ ما بين 120 و 140 و 150 جنيها بزيادة قيمتها 40%، ويتراوح سعر السردين ما بين 40 إلى 45 إلى 50 جنيه، أما الملوحة فسعرها 110 و 120 و130 جنيه، ويتراوح سعر الرنجة ما بين 45 و 50 جنيه على حسب الجودة.

ويضيف الحاج “سيد”: أقوم بتخليل الأسماك بنفسي، فالمدة الطبيعية التي يترك فيها “البوري” ليصبح غير ضار تتراوح ما بين شهر إلى 45 يوما، حيث يترك السمك فترة حتى تتصفى منه المياه، ثم يشطف ويترك حوالي ساعتين، وبعدها يتم وضع الملح عليه، فالكيلو الواحد يحتاج إلى 30 جرام من الملح”.

ويتابع: “أما عن المنافذ التي يتم شراء الأسماك المخصصة للتخليل منها فهي الإسكندرية، والبرلس، وكفر الشيخ، وبورسعيد، والإسماعيلية”.

الوسوم
إغلاق
إغلاق