التقارير

في وسط البلد.. مغنيات إيرانيات يروين قصصهن عبر “خيابان”

منذ ثورة عام 1979 تم منع النساء الإيرانيات من الغناء بمفردهن في الأماكن العامة. لا يمكن للمغنيات أن يغنين إلا كمطربات دعم. حتى مع ذلك، ليس هناك ما يضمن أنهم سيكونون قادرين على الأداء المباشر أو الحصول على إذن لنشر ألبوماتهن.

في العديد من المناسبات، تم إخبارهن بمغادرة المسرح، فقمن بالغناء عبر عرض مسرحي مباشر. وعلى الرغم من كل هذه المحظورات، تجد أصواتهن دائمًا طرقًا لسماعها، يغنون رغم الحظر، يغنون في استراحات الأماكن العامة والساحات والمساجد، وفي الخيابان (وهو يعني الشارع بالفارسية).

الغناء والرقص في الشارع الإيراني
الغناء والرقص في الشارع الإيراني

راديو خيابان كان أحد الأنشطة المشاركة في مهرجان وسط البلد للفنون المعاصرة (دي- كاف)، حيث استضافه المهرجان، أول أمس الأحد، في 29 شارع هدى شعراوي، وكان مقررًا في البداية عرضه على سطح مبنى لافينواز بشارع شامبليون، إلا أن الأمطار حالت دون عرضه هناك، نصف ساعة هي مدة العرض، يستمع الحاضرون إلى قصص المغنيات الإيرانيات في الراديو، بينما تُعرض على الشاشة قصصهن في الشارع الإيراني.

تحكي صبا زافاري، صاحبة فكرة راديو خيابان “أصبحت فكرة هذا المشروع سهلة عندما ظهر شريط فيديو لي كنت أغني في مسجد الشيخ لطف الله في قلب أصفهان على وسائل التواصل الاجتماعي. بدأت أتلقى العديد من الرسائل من نساء أخريات، كانت التعليقات والرسائل الشخصية مليئة بالتجارب والنبضات المماثلة، هذا أظهر لي أن العديد من النساء إما قد عانين من أشياء مثل هذه على انفراد، أو لديهن الرغبة في الغناء بحرية، فكانت فكرة “خيابان” هي الأنسب لدعم هؤلاء”.

“في عام 2017، أرسلت دعوة مفتوحة للنساء للانضمام إليّ في الغناء في الأماكن العامة في إيران. في أقل من 24 ساعة، كتبت لي أكثر من 1000 امرأة، معربة عن رغبتها في الانضمام إلى المشروع. فجأة، كان حجم الحدث أكبر من أن أفهمه في مثل هذا الوقت القصير”.

في النهاية قررت تحويل هذا المشروع إلى مشروع مستمر؛ فكرت في الراديو، منصة تعيد أصوات الجمهور إلى الشوارع، وتذيع الأغاني التي تم طمسها من الأماكن العامة، وإعادة تقديم صوت الشوارع. راديو خيابان هو مكان للاستماع إلى غناء النساء في إيران والذي تم إزاحته عنوة من الأماكن العامة، لكنه موجود ويجد عددًا لا يحصى من الطرق لسماعه”.

 

 

الوسوم
إغلاق
إغلاق