التقارير

كل ما يجب أن تعرفه عن أحدث مركز ثقافي في وسط البلد .. بتمويل من نجيب ساويرس ومقره الجامعة الأمريكية بالتحرير

علي مراد: نأمل أن يتم افتتاحه في فبراير المقبل، تزامنًا مع احتفالية الجامعة الأمريكية بمرور ١٠٠ عام على تأسيسها

على مدار سنوات ظلت وسط البلد، المكان المفضل للأنشطة الثقافية والفنية على اختلافاتها، سواء عبر الكيانات الثقافية الحكومية مثل دار الأوبرا والهناجر والمجلس الأعلى للثقافة، أو من خلال العديد من المراكز الثقافية والفنية المستقلة المحلية والأجنبية..  من ذلك التراث انطلق المسئولون بالجامعة الأمريكية بالقاهرة لإقامة مركز التحرير الثقافي بمقر الجامعة الأمريكية القديم بالتحرير، حيث سيتم استغلال كل قاعات الجامعة لتتحول لمساحة فنية وثقافية.

علي مراد مدير مركز التحرير الثقافي

علي مراد رئيس مركز التحرير الثقافي بالجامعة الأمريكية، قال في تصريحات خاصة لـ”منطقتي”: “المركز الثقافي بالجامعة الأمريكية سيكون مفتوحًا لجميع الفئات العمرية بداية من الأطفال، حيث سيقدم جميع الخدمات الترفيهية والثقافية والفنية التي يبحثون عنها، ومنها السينما والمسرح والفنون التشكيلية إضافة إلى تقديم ندوات عن الكتب والموسيقى بأنواعها المختلفة، وكذا سيقدم عروضًا واحتفالات مختلفة”.

أضاف مراد: “سيتم استغلال كل قاعات الجامعة والإمكانيات غير المستغلة فيها لخدمة المركز الثقافي، وسيكون هذا المركز بمثابة متنفسًا للشباب تحديدا”.

تأسيس المركز بتمويل من ساويرس.. والملكية والإدارة للجامعة الأمريكية

رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس
رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس

وعن المرحلة الحالية للمشروع أكد مراد أن المركز حاليًا لا يزال في خطوات تنفيذه الأولى، حيث وقع المهندس نجيب ساويرس رجل الأعمال ورئيس شركة أوراسكوم للاستثمار القابضة، اتفاقية مع الجامعة الأمريكية بالتحرير لدعم تأسيس المركز، حيث سيقوم بتمويل تنفيذ الإنشاءات اللازمة لتحويل الجامعة إلى مركز ثقافي جديد في منطقة وسط البلد، إضافة إلى دعم تطوير وتجديد القاعات التي تحتاج للتطوير، أو ربما هدمها وبنائها مرة أخرى حسب ما يتطلبه المشروع، وسيكون المركز مملوكًا للجامعة الأمريكية وتحت إدارتها”.

وتابع: “نعمل جاهدين على تنفيذ المشروع في مدة قصيرة، ونأمل أن يتم افتتاحه في شهر فبراير المقبل، ليتزامن مع احتفالية الجامعة بمرور ١٠٠ عام على إنشائها”.

الوسوم
إغلاق
إغلاق