التقارير

رغم الوعود بالإبقاء عليها.. هل تُهدم عمارات مثلث ماسبيرو التراثية؟

لم يمر محصل شركة الكهرباء منذ أكثر من شهر لقراءة عداد شقة الحاجة هدى وتحصيل الفاتورة، فذهبت بنفسها إلى شركة الكهرباء لتعرف ما الأمر، ليقول لها أحد موظفي الشركة: “ما المنطقة كلها هتتشال ناخد قرايات ليه؟” الحاجة هدى انتابها الشك فعمارتها من بين العمارات التراثية ذات الطابع المعماري المتميز التي وعدت الحكومة بعدم المساس بها!

١٤ شارع بن اليازري
١٤ شارع بن اليازري

تسكن الحاجة هدى في عمارة رقم 14 شارع ابن اليازري بمنطقة مثلث ماسبيرو، وهي مسجلة كطراز معماري متميز، ولم تطالها أعمال الهدم حتى الآن مع باقي عمارات المنطقة.

الحاجة هدى - تصوير: عبد الرحمن محمد
الحاجة هدى – تصوير: عبد الرحمن محمد

تقول الحاجة هدى لـ”منطقتي”: “أنا ساكنة في العمارة هنا من سنة 1975 وقبلنا كان ساكن مجموعة من الإيطاليين في العمارة، ، ولما بدأ الإعلان عن مشروع تطوير مثلث ماسبيرو محدش قالنا إن عمارتنا هتتهد لأنها عمارة مسجلة، بس لما رُحت أدفع فاتورة الكهربا من شهر اتفاجئت بالموظف بيقوللي إن الشركة مش هتاخد قرايات للعدادات تاني لإن المنطقة كلها هتتشال، وروحت تاني من يومين موظف الشركة قاللي إحنا مطَّلعناش إيصال، وبعدين قاللي هتدفعي وصلين متأخرين مع بعض، وطبعا التصرفات دي كلها خلتنا قلقانين من مصير العمارة، خصوصًا إن محدش بيتواصل معانا من الحكومة”.

عماد الأسمر اثناء حديثه لمنطقتي - تصوير عبد الرحمن محمد
عماد الأسمر اثناء حديثه لمنطقتي – تصوير عبد الرحمن محمد

ويلتقط زوجها الحاج عماد الأسمر أطراف الحديث ليقول: “إحنا مش عارفين مصير العمارة، ولحد دلوقتي مشوفناش مخطط التطوير النهائي ومش عارفين شكل المنطقة بعد التطوير وهل العمارة موجودة في المخطط ولا لأ، ولما محصلين الكهربا مبقوش يعدوا علينا ده خلالنا نخاف إن العمارة تتهد”.

اعمال الهدم مستمرة داخل مثلث ماسبيرو - تصوير عبد الرحمن محمد
اعمال الهدم مستمرة داخل مثلث ماسبيرو – تصوير عبد الرحمن محمد

من جهتها قالت إحدى الساكنات بالعمارة إن 14 شارع ابن اليازري بُنيت حوالي سنة 1916، بناها وسكنها قديمًا مجموعة من الأجانب، نظرًا لإن شارع ابن اليازري كان يسكن فيه يونانيين وفرنسيين وإيطاليين، والعمارة عبارة عن 4 أدوار سكنية كل دور يضم شقتين بمساحة كبيرة، الغرفة الصغيرة في الشقة تصل مساحتها إلى 4* 5 متر، وهيا مسجلة في جهاز التنسيق الحضاري عمارة ذات طراز معماري متميز تحت رقم 01230001022“.

النقوش البارزة تعلو واجهة العقار
النقوش البارزة تعلو واجهة العقار

وتابعت: “هناك لجنة من كلية الهندسة جامعة القاهرة عاينت العمارة منذ حوالي عشرة أيام وأقرت بصلاحية العقار، ما يعني الإبقاء عليه وعدم هدمه، ورغم ذلك إلا إننا ينتابنا القلق الشديد، وننتظر أن تتواصل من أية جهة مسئولة عن المنطقة لطمأنتنا”.

“منطقتي” تواصلت مع المهندس خالد صديق رئيس صندوق تطوير العشوائيات، حيث قال: “نقوم حاليًا بالتواصل مع الجهاز القومي للتنسيق الحضاري للتأكد من إن العمارات التراثية في مثلث ماسبيرو مسجلة بالفعل في قوائم الحصر بالجهاز أم لا”.

وتابع صديق: “هناك مباني في المنطقة قد تكون حالتها الإنشائية متدهورة وتمثل خطورة داهمة، وغير قابلة للتطوير أو التنكيس، وجهاز التنسيق الحضاري هو من يقرر كيفية التعامل معها وما إذا كان سيقوم بإخراجها من قوائم الحصر وفق لجان التقييم التي تقيم الحالة الإنشائية للمباني، وبعد صدور التقرير النهائي سنقوم بالتعامل على أساسه”.

مبنى وزارة الخارجية المصرية
مبنى وزارة الخارجية المصرية

وقال اللواء إبراهيم عبد الهادي رئيس حي بولاق أبو العلا لـ”منطقتي” :”الحي هو الجهة التنفيذية التي تقوم بتنفيذ قرارات الجهات المعنية بمنطقة مثلث ماسبيرو، وإذا صدر قرار هدم للعمارات التراثية بالمنطقة من الجهاز القومي للتنسيق الحضاري فسنقوم بالتنفيذ”.

وكانت “منطقتي” قد تواصلت مع الدكتورة هايدي شلبي مدير إدارة الحفاظ على التراث بالجهاز القومي للتنسيق الحضاري بشأن مصير العمارات التراثية بمنطقة مثلث ماسبيرو، وأكدت شلبي إن هناك 10 عمارات سكنية في مثلث ماسبيرو هي عمارات تراثية ومسجلة بالجهاز القومي للتنسيق الحضاري، وستقوم محافظة القاهرة بتوفير التمويل اللازم سواء بالاتفاق مع بعض البنوك أو مُلَّاك العقارات أنفسهم من أجل ترميم تلك المباني وتجديدها لتتناسق مع المنطقة في المستقبل”.

وحددت شلبي مواقع تلك العمارات وهي:

68 ناصية شارع أبو العلا في تقاطعه مع شارع 26 يوليو، و62 شارع 26 يوليو، و18 شارع ابن اليازري، و14 شارع ابن اليازري، و50 شارع 26 يوليو، و14 شارع عمر بن قطبية، وعمارة تقع في شارع الجلاء ناصية شارع 26 يوليو.

الوسوم
إغلاق
إغلاق