التقارير

هنا أسرار الهواية.. وسط البلد مركز تجارة وجمع الطوابع البريدية

جمع ومبادلة الطوابع البريدية، إحدى أكثر الهوايات خصوصية، وإذا كان هناك مكان مركزي لهذه الهواية المميزة، فهو وسط البلد بكل تأكيد، فيها يلتقي الهواة للبيع والتبادل، كما تحتضن مقر الجمعية المصرية لهواة طوابع البريد، بشارع عبد الخالق ثروت..

“أسعار الطوابع دائمًا في ارتفاع، وبعض الهواة قد يصبحون فريسة لجشع بعض التجار، والحل في ذلك الاستناد إلى الكتب والمراجع الأساسية إلى جانب ذوي الخبرة”.

هكذا يبدأ عبد الرحمن ضو حديثه عن جمع الطوابع. ضو شاب مصري تخرج من الجامعة الأمريكية في قسم الاقتصاد عام 2014، عمل بعد تخرجه لمدة 3 سنوات في وظائف مختلفة، عام 2017 اتجه إلى تأسيس نشاطه الخاص في تجارة الطوابع، واليوم يفتتح محلًا جديدًا تحت اسم «وسط البلد للطوابع» في ممر عمارة نيازا بشارع عدلي.

فكيف بدأت الهواية؟ وكيف تحولت إلى بيزنس؟ ولماذا اختار وسط البلد؟

وسط البلد للطوابع - تصوير - عبد الرحمن محمد
وسط البلد للطوابع – تصوير – عبد الرحمن محمد

البدايات

تجارة الطوابع البريدية هي الأقرب لعبد الرحمن ضو لأنها كانت هوايته منذ 18 عامًا. بدأ اهتمامه بالطوابع عام 2000 بعد وفاة جده الذي كان يقتني عددًا من مجموعات الطوابع البريدية. أثناء سفره في العطلات الصيفية إلى الإسكندرية كانت المربية التي ترافقه هو وابن خاله، تصطحبهم لزيارة محل «صبري» المتخصص في الطوابع البريدية بشارع سعد زغلول.

ظل اهتمامه ينمو حتى انقطع تمامًا عن الهواية في عام 2002 بعد أن أُغلق المحل.

في عام  2014 يعود عبد الرحمن إلى الهواية مجددًا، حينما أخبره ابن خاله انه تعرف على تاجر طوابع في وسط البلد. وبالفعل قاما بشراء الكثير من الطوابع والمجموعات البريدية من هذا التاجر إلى أن اكتشفا بعد 6 أشهر من التردد عليه أنه كان يستغلهم ويبالغ في الأسعار.

اتجه عبد الرحمن بعد ذلك إلى البحث عن تجار آخرين، حتى وصل إلى الجمعية المصرية لهواة طوابع البريد ومقرها 16 شارع عبد الخالق ثروت. وبدأ في حضور الندوات الأسبوعية التي تقيمها الجمعية، كما اتجه إلى اقتناء وقراءة الكتب ككتاب “دليل الطوابع المصرية – بريد النيل” لمؤلفه جوزيف شلهوب، والذي يُعد مرجعًا أساسيًا لهواة جمع الطوابع البريدية.

يؤكد عبد الرحمن أن التجارة في هذه الهواية يُفترض أن تقوم على الثقة المتبادلة بين الهاوي والتاجر، نظرًا لأن الهاوي قد ينقصه الكثير من المعلومات، التي قد يستخدمها التاجر لبيع الطوابع بأسعار أعلى من قيمتها.

وسط البلد للطوابع - تصوير - عبد الرحمن محمد
وسط البلد للطوابع – تصوير – عبد الرحمن محمد

كيف تحولت الهواية إلى عملية تجارية؟

في نهاية عام 2014، قام بشراء مجموعة طوابع من أحد التجار في وسط البلد بمبلغ 300 جنيهًا، وخلال مزاد مع مجموعة من أصدقائه، باعها بـ 700 جنيهًا.

البيع والشراء يعتمدان على العرض والطلب والندرة أحيانًا، قرر بعد ذلك عبد الرحمن الذهاب إلى  تجار الجملة والانخراط في بيع وشراء كميات كبيرة، وكان هذا أثناء عمله مستشارًا لمصطفى حجازي مستشار الشؤون الإستراتيجية للرئيس السابق، عدلي منصور.

بعد ذلك اتجه عبد الرحمن إلى العمل في إحدى شركات الاتصالات الكبرى، واستمر في تجارة الطوابع حتى قرر التفرغ لها وتأسيس مكتبه الخاص في شارع شريف مع شريك سوري، انفصلا بعد ذلك، وقام بافتتاح مكتبًا جديدًا في شارع الشواربي عام 2017.

وسط البلد مركز هواية وتجارة جمع الطوابع البريدية في القاهرة

التجمعات الأساسية للهواية تكون في الجمعية المصرية لهواة طوابع البريد، كما يجتمع الهواة والتجار أيام السبت والثلاثاء، في مقهى ديانا بشارع عماد الدين.

ربما يكون الوصول إليه في مكتبه بالدور الثامن بإحدى عمارات شارع الشواربي صعبًا إلا لمن لديهم صلة به، أما الآن من خلال محله الجديد في ممر عمارة نيازا بشارع عدلي. يسعى عبد الرحمن إلى اجتذاب عدد أكبر من هواة جمع الطوابع، لا سيما بعد شعوره بالتشبع من تجربة الشواربي، فطلبات الزبائن المعتادين لا تتغير، ولا زبائن جُدد.

وسط البلد للطوابع - تصوير - عبد الرحمن محمد
وسط البلد للطوابع – تصوير – عبد الرحمن محمد

أنواع الطوابع

يوضح عبد الرحمن الأنواع المختلفة للطوابع البريدية، أولها الطوابع البريدية التي تصدر عن أي هيئة بريدية وتباع للجمهور، وثانيها البطاقات البريدية، كالبطاقة البريدية التي أصدرها البريد المصري بمناسبة مرور 80 عامًا على صدور أول طابع بريد مصري، وثالثها الـ Stationery وهو الظرف المجهز بالطابع البريدي، ويعد الأخير الأقل جمعًا وطلبًا بين الثلاثة.

أما الطوابع البريدية نفسها فتنقسم إلى طوابع البريد العادي، وطوابع البريد الجوي، التي تستخدم في إرسال الخطابات حيث تمثل الدولة الصادر عنها الخطاب البريدي. وبخلاف هذين النوعين يوجد طوابع البريد الحكومي غير المصرح باستخدامها في التعاملات البريدية إلا فيما بين المصالح الحكومية فقط، ويمكن للهواة شراؤها من هيئة البريد بغرض الجمع.

من مجموعة الزفاف الملكي - من مقتنيات عبد الرحمن ضو - تصوير - عبد الرحمن محمد
من مجموعة الزفاف الملكي – من مقتنيات عبد الرحمن ضو – تصوير – عبد الرحمن محمد

بعد ذلك تأتي طوابع الأجرة المستحقة، وأخيرًا الطوابع التذكارية، طوابع العصر الملكي أكثر طلبًا وقيمة من طوابع العصر الجمهوري، لو قمت بجمع الطوابع من 1952 وحتى 2017 قيمتها قد تصل إلى نحو 10,000 جنيهًا وذلك باستثناء بطاقتي الكشافة، أما إذا جمعت ما صدر منذ 1866 وحتى 1952 فقد تصل قيمتهم إلى نحو 150,000 جنيه.

ويُرجع عبد الرحمن ذلك إلى التصميمات السيئة، كما يحكي عن أغلى إصدارين في العصر الجمهوري، أولهما بطاقات الكشافة نظرًا لقيمتها الفنية العالية، والثانية الطابع التذكاري الصادر عن هيئة البريد في عام 2015 بمناسبة حفر قناة السويس الجديدة، وترجع قيمته إلى ندرة انتشاره، حيث أخطأ مصممو الطابع التذكاري ووضعوا صورة قناة بنما بدلًا من قناة السويس، ما دفع هيئة البريد إلى سحبه بعد إصداره بفترة وجيزة، ما أدى بدوره إلى ارتفاع سعره بيعه من 9 جنيهات إلى نحو 300 جنيهًا.

مخاطر الهواية

عام 1954 قامت وزارة المالية تحت إشراف مجلس قيادة الثورة ببيع مجموعة طوابع الملك فاروق في مزاد علني. ولذلك أصبحت هذه الطوابع محدودة الانتشار هنا في مصر، حيث قام بشرائها أجانب بشكل أساسي.

فإن القيمة الإسمية -المكتوبة على الطابع نفسه- ليست معيارًا لتقييمه في سوق الهواية، بل ندرة الطابع نفسه بجانب نوعه ومناسبة صدوره هي المعايير الأساسية لتقييمه.

طوابع العصر الملكي - تصوير - عبد الرحمن محمد
طوابع العصر الملكي – تصوير – عبد الرحمن محمد

مع وجود عدد كبير من الهواة ممن لا يراعون حفظ الطوابع في ألبومات معالجة كيميائيًا، تكون النتيجة تعرضها للحرارة والرطوبة، ما ينتج عنه تعرضها للصدأ وتلفها نهائيًا بلا رجعة، ولو أن طابعًا قيمته 20 جنيهًا، فمع وجود صدأ خفيف قد يصل ثمنه إلى جنيهين فقط.

يقول عبد الرحمن أنه على الرغم من عدم خضوع الطوابع البريدية لقانون الآثار، وهذا طبقًا للقانون، إلا أن الجمارك المصرية في حالة خروج ودخول الطوابع من وإلى البلاد تقوم بمصادرتها، أو تحرير محضر بها، وفي حالة إرسالها عن طريق البريد، يتم جمركتها ودفع رسوم. على الرغم من كونها طوابع مصرية ومن غير المنطقي جمركتها، كما يتم مصادرتها في بعض الأحيان وطرحها في مزاد المصادرات.

واجهة محل وسط البلد للطوابع - تصوير - عبد الرحمن محمد
واجهة محل وسط البلد للطوابع – تصوير – عبد الرحمن محمد
الوسوم
إغلاق
إغلاق