الجاليري

هنا صالون مي زيادة!

دعك من هذه العمارة طويلة التيلة في خلفية الصورة، وانقل بصرك إلى المقدمة. هل ترى محطة بنزين التعاون؟ نعم. هنا كان الصالون الثقافي للأديبة الشهيرة مي زيادة!

لم يكن الصالون يقام في محطة البنزين بالطبع، وإنما في منزل كان يوجد قديما مكان هذه المحطة.

كانت الأديبة الشهيرة مي زيادة (1886 – 1941) هي أشهر أديبة عربية في عصرها. ألفت العديد من الكتب، وكانت مثقفة موسوعية تتحدث تسع لغات، ولها مئات المراسلات مع أشهر أدباء ذلك العصر، كالعقاد والرافعي وجبران وغيرهم.

لم يكن هذا هو المكان الوحيد الذي استضاف صالون الأديبة الشهيرة، فقد تنقلت مي زيادة بين عدة بيوت في وسط البلد، لكن صالونها استمر هنا بين عامي 1934 و1936.

يذكر أن مجلة روز اليوسف شغلت إحدى شقق هذا المنزل أيضا بين عامي 1933 و1936.

هدم المنزل وحلت محله محطة البنزين عام 1955.

المكان: شارع رشدي، وسط البلد.

 

الوسوم
إغلاق
إغلاق