الجاليري

كنيسة العذراء بالفجالة.. أيقونات إيطالية من القرن التاسع عشر

في إحدى الحارات الملتوية لمنطقة الفجالة، توجد كنيسة من أجمل الكنائس القبطية القديمة. إنها كنيسة السيدة العذراء بالفجالة، والتي تقع في حارة ميخائيل.

[us_separator type=”invisible”]

أما ميخائيل، فهو ميخائيل بك جاد الرجل الذي تبرع بالأرض التي أقيمت عليها الكنيسة (ومساحتها نحو 600 متر)، وقام بجمع التبرعات والإشراف على البناء الذي بدأ في 1878، حتى تم افتتاح الكنيسة في 1886. رسم أيقونات هذه الكنيسة فنان إيطالي ويعود معظمها للقرن التاسع عشر.

[us_separator type=”invisible”]
كنيسة العذراء بالفجالة - تصوير: ميشيل حنا
كنيسة العذراء بالفجالة – تصوير: ميشيل حنا
[us_separator type=”invisible”]

تاريخ الكنيسة

عام 1970 تم توسعة الكنيسة بإضافة قاعة خلفية وفتحها على الكنيسة، ثم في تسعينيات القرن العشرين تقرر توسيع الكنيسة إلى ضعف حجمها القديم، فبدأت أعمال التوسعة في نهاية 1995، وتم إعادة افتتاح الكنيسة بعد التوسعات في 1998.

يذكر أن الكاتب الكبير سلامة موسى كان يسكن بجوار هذه الكنيسة وكان من روادها، كما كان المقر القديم للكلية الإكليريكية يقع في المنزل المقابل للكنيسة.

المكان: حارة ميخائيل، الفجالة.

الوسوم
إغلاق
إغلاق