الجاليري

مسجد الشيخ محمود خطاب.. تحت الكوبري وفوقه!

أعلى الباب "رنكان" على الطريقة المملوكية

هذا المسجد يبدو وكأنه انقسم إلى نصفين، فبمرور كوبري 6 أكتوبر في المكان، والذي كاد أن يتلامس مع المسجد، صار هناك نصف أسفل الكوبري، ونصف آخر فوقه، ولم يعد بالإمكان رؤية المسجد كوحدة واحدة.

إنه مسجد الشيخ محمود خطاب بشارع الجلاء.

أما الشيخ محمود خطاب السبكي (1858 – 1933) فهو أحد شيوخ الأزهر المشهورين في عصره، وقد ألف الكثير جدا من الكتب. بدأ الشيخ محمود حياته صوفيا، وقضى معظم حياته كذلك، إلى أن صار فجأة سلفيا وانقلب على الصوفية وتحوّل إلى مهاجمتها، وصار يحمل لقبا جديدا هو إمام أهل السنة والجماعة.

أما إنجاز الشيخ الأكبر فهو تأسيس الجمعية الشرعية عام 1913، والتي أسست في البداية على الولاء المطلق للتصوف، ثم تحولت إلى السلفية مع شيخها عام 1926.

أما المسجد فقد أسسه مريدو الشيخ وأعضاء الجمعية التي أسسها. أعلى الباب “رنكان” على الطريقة المملوكية، الأول يخبرنا أن هذا “مسجد الشيخ محمود خطاب. أسس سنة 1380 هجرية”، والثاني نُقِش به”الجمعية الشرعية التوفيقية لتعاون العاملين بالكتاب والسنة المحمدية”.

المكان: شارع الجلاء، وسط البلد.

الوسوم
إغلاق
إغلاق