الجاليريكنوز معمارية

هذا الرخام المذهل!

هذه التفاصيل من جدار سبيل محمد علي بالنحاسين.
تأمل كل هذه التفاصيل المذهلة التي صنعها الفنان القديم بالرخام. كل هذه الزخارف والأوراق النباتية، والكتابات التي تكسو الجدران، ثم هذه الطغراء الموضوعة داخل هذا الإطار البيضاوي، كيف استطاع الفنان إبداعها بكل هذه الدقة؟

نرى على الجدار أيضا أبياتا مكتوبة باللغة التركية، ونلاحظ هنا أن التركية كانت تكتب بحروف عربية في ذلك الوقت، قبل أن يأمر مصطفى كمال أتاتورك مؤسس جمهورية تركيا الحديثة بأن تكتب التركية بحروف لاتينية (مثل اللغات الأوروبية) عام 1928، فيما سمّي بالانقلاب اللغوي.

سبيل محمد علي- بالنحاسين

بنى محمد علي باشا هذا السبيل الرائع عام 1828 كصدقة جارية على روح ابنه طوسون الذي مات بالطاعون وكان عمره 22 عاما، وقد كان أحب أبنائه إليه. يذكر أن السبيل تم تحويله في الثلاثينات إلى مدرسة للبنات، وقد ظلت المدرسة في السبيل حتى زلزال 1992!
السبيل متاح للدخول مقابل تذكرة بسعر رمزي.

المكان: سبيل محمد علي- النحاسين.

الوسوم
إغلاق
إغلاق