الجاليري

قصر الأميرة أصبح “وزارة التعليم” والأشجار النادرة تحولت لـ”مبان”

هنا كانت تسكن الأميرة فائقة هانم، ابنة الخديوي إسماعيل.

أنشأ الخديوي إسماعيل هذا القصر لابنته عام 1872، ثم تحول إلى وزارة التربية والتعليم. قديمًا كان هذا القصر محاطًا بحدائق شاسعة، تحتوي على مختلف أنواع الأشجار وأندرها، ومع مرور الوقت تم تحويلها إلى مبان.

وزارة التربية والتعليم - قصر الأميرة فائقة هانم ابنة الخديو إسماعيل سابقًأ
وزارة التربية والتعليم – قصر الأميرة فائقة هانم ابنة الخديو إسماعيل سابقًأ

أما وزارة التعليم فقد بدأت عام 1837 باسم ديوان المدارس، وكان مقرها في قصر الدفتردار، وظلت تتنقل بين عدة أماكن باسم نظارة المعارف العمومية، إلى أن استقرت في هذا القصر عام 1931، والذي اشترته الحكومة من ابن الأميرة فائقة ووريثها، ثم تغيّر اسمها إلى وزارة التربية والتعليم عام 1953.

المكان: 12 شارع الفلكي، المنيرة.

الوسوم
إغلاق
إغلاق