شوارعنا

الاسم الغامض لشارع معروف

أول نصيحة تتلقاها إذا أردت التعرف على حى «معروف» فى وسط البلد، هى قراءة رواية خيرى شلبى الجميلة «صالح هيصة»، التى تدور أحداثها فى حى معروف ونواصيه وحواريه، لكنك سرعان ما تكتشف، أن «شارع معروف» الذى يتكلم عنه خيرى شلبى، هو ما نعرفه نحن باسم شارع شمبليون، فالسطور الأولى فى الرواية تخبرنا «شارع معروف مواز لشارع طلعت حرب، يبدأ من ميدان التحرير، يقطع شارع الانتكخانة المعروف حاليا بمحمود بسيونى(..) ينتهى فى 26 يولية متقاطعا مع عبد الخالق ثروت، آخر مبنى فيه هو دار القضاء العالى».

هذا هو «شارع معروف الرواية»، أما شارع معروف الذى نعرفه نحن، فهو أقصر مساحة وأضيق عرضا، يبدأ من شارع رمسيس، ويتقاطع مع شامبليون، ليصب فى شارع طلعت حرب، وبالتوازى مع شارع معروف، ثمة شارع شقيق، أصغر حجما، لكنه ولابد أكبر عمرا، هو شارع الشيخ معروف، وهو الأصل لأنه يضم مسجد وضريح العارف بالله الشيخ معروف الذى سمى الحى على اسمه.

إذن، فهو «حى معروف» الذى يحدده الشارعان متشابها الاسم : معروف، والشيخ معروف، تكرار عجيب ومحيّر لاسم شخصية غامضة، أو هى فى أبسط الأحوال، على عكس ما يوحى به اسمها، شخصية غير معروفة.

غير أن الفوارق تذوب عمليا بين «معروف» بأسمائه وحاراته المختلفه، وشامبليون وتقاطعاته ومقاهيه، يمكن ملاحظة أن شمبليون، الذى يبدأ هادئا من ناحية التحرير، وينتهى أكثر هدوءا عند نادى القضاة، يكتسب فى وسطه الطابع «المعروفى» عند التقاءه بـمعروف والشيخ معروف، طابع السوق والميكانيكية والباعة الجائلين، الكشرى والكبده والعيش البلدى والليمون على الأرصفة والمقاعد فى نهر الطريق، وأُثناء المشى البطىء فى منتصف شمبليون، يمكن للمتلفتّ بهدوء وسط الزحام، أن يلمح مداخل «حى معروف» تطل من حارات الجانب الأيسر إن كنت قادما من التحرير، تظهر رواية خيرى شلبى مجددا فى المداخل المخفية والبوابات المواربة للعطفات المعروفية، والتى هى «النقيض التام لشارع طلعت حرب مع أن المسافة خطوات معدودة» كما تصفها الرواية، لكنك لن تتعرف عليها من أسمائها الروائية، لن تميز المقصود بـ «عطفة أم يحيى»، و«سرداب على منجة»، أغلب الظن أنك ستعرف المكان كما يعرفه الزائرون: «كشرى أبو طارق» – لو كنت جائعا- أبرز المعالم على ناصية شارع معروف، وقد تتحرك 10 خطوات إلى كبابجى أبوخالد فى مواجهة «الشيخ معروف» لو كان جوعك أشد، ستدخل معروف نفسه لو أردت إصلاح عيب فى سيارتك أو شراء رفرف، ولو كنت صاحب مظلمة، فمركز المساعدة القانونية لحقوق الإنسان على الناصية من ناحية طلعت حرب، وللقراءة، مكتبة نفرو فى حارة الجناينى المتفرعة من 6 معروف، أو ربما تقضى أمسيتك مع عرض مسرحى فى «تاون هاوس» القابع فى حسين المعمار على بعد خطوات من نفرو، وتشرب الشاى فى التكعيبة، أشهر مقاهى الحى.

من يعرف الشيخ معروف؟

مسجد الشيخ المعروف - تصوير -صديق البخشونجي
مسجد الشيخ المعروف – تصوير -صديق البخشونجي

فى ممر ضيق صغير، وراء مسجد الشيخ معروف، ستعثر على باب ضريح وشباك يشرح باقتضاب «هذا مقام العارف بالله الشيخ معروف»، وتاريخ : 1911.

مدخل ضريح الشيخ المعروف - تصوير - صديق البخشونجي
مدخل ضريح الشيخ المعروف – تصوير – صديق البخشونجي

منح الشيخ معروف المنطقة اسمها، وهى منطقة غير مخططة، نشأت خلف ظهور بنايات القاهرة الخديوية، عطفات وحوارى استقبلت الفقراء والمهاجرين وأنشأت مجتمعا، تشبه –لهذا- كثيرًا منطقة أخرى على بعض خطوات قليلة، هى «بولاق أبو العلا»..

ضريح الشيخ معروف من الداخل
ضريح الشيخ معروف من الداخل

لكن بالعودة إلى الشيخ معروف، فهو كحال الكثير من «الأولياء الصالحين»، يصعب العثور على معلومات مدققة عنه، البعض ظن أن ضريحه فى هدى شعراوى، لكن الضريح فى هدى شعراوى هو لولى غامض آخر، «سيدى حمزة الصحابى»، ليس هناك «حمزة الصحابى» إلا عمّ النبى، وهو بالطبع ليس مدفونا فى هدى شعراوى، لكن هكذا تقول اللافتة، وهكذا أيضا، تقول لافتة الشيخ معروف، العام 1911، بنى الضريح ثم المسجد الصغير الذى جدد بعد 90 عاما تقريبا، وأعيد افتتاحه عام 2000.

الوسوم

‫2 تعليقات

  1. I’ve been surfing online more than 3 hours today, yet I never found any interesting article like yours. It’s pretty worth enough for me. In my opinion, if all website owners and bloggers made good content as you did, the internet will be much more useful than ever before.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق