فنون

الرقابة تجيز العرض المسرحي “قبل الثورة” بعد عرضه على “اللجنة الثانية” اليوم

بعد إلغاء العرض نتيجة حذفها خمسة مشاهد بالأمس

‎أعلنت هيئة الرقابة على المصنفات إجازة العرض المسرحي “قبل الثورة” رقابيًا، وذلك بعد مشاهدته من قبل اللجنة الثانية الخاصة بالرقابة على المصنفات.

أمس الأحد، أعلنت فرقة المعبد المسرحية، ومهرجان وسط البلد للفنون المعاصرة “دي-كاف” في بيان صحفي  “إلغاء عرض “قبل الثورة” للمخرج والكاتب المسرحي أحمد العطار، والذي كان من المقرر بدء عرضه الأول في المهرجان أمس الأحد، وذلك نتيجة لقرار الرقابة على المصنفات الفنية بإلغاء خمسة مشاهد كاملة من العرض”.

وتقدمت الفرقة بطلب تكوين لجنة مشاهدة أخرى ومن المتوقع أن تكون -اليوم- الإثنين 19 من مارس على أمل أن يتم السماح للجمهور العام لمشاهدة العرض بدءًا من يوم الثلاثاء الموافق 20 من مارس في حال تم تغيير موقف الرقابة على المصنفات الفنية. وتؤكد إدارة دي-كاف أنها ستوفر للجمهور إمكانية استرداد قيمة التذاكر كاملة.

العرض المسرحي قبل الثورة للمخرج أحمد العطار
العرض المسرحي قبل الثورة للمخرج أحمد العطار

في بيان اليوم بعد قرار اللجنة، عبرت إدارة مهرجان دي كاف عن استيائها من تناول بعض وسائل الإعلام للخبر، حيث يضيف البيان “وقفنا لعرض قبل الثورة حتي تجتمع اللجنة الثانية لإصدار القرار النهائي بخصوص العرض وهو ما حدث بالفعل منذ قليل كما كان مقرر وجاء قرار اللجنة النهائي بإجازة العرض”.

كما صرح أمس الأحد أحمد العطار مخرج العمل أن “حذف خمسة مشاهد سيؤثر بالسلب على البناء الدرامي والعمل الفني ككل، كما يفرغه من مضمونه الفني والأدبي مما يتعذر عليه تقديم العرض بهذه الصورة المشوهة.”

العرض المسرحي “قبل الثورة” يعرض غدًا الثلاثاء 20 مارس، ويعاد عرضه يومي 24 و25 مارس الجاري على مسرح روابط.

الوسوم

منطقتي

جريدة منطقتي وسط البلد جريده شديدة المحليه تصدر شهريا وتوزع مجانا رغم المشهد الإعلامى الصاخب فى مصر، والذى ازداد صخبه بعد ثورة 25 يناير، لا تزال الصحافة المحلية بعيدة عن اهتمام صناع الإعلام. وبخلاف تجارب محدودة، لا يجد القارئ المصرى صحفا تتواصل معه بشكل مباشر، وتعكس مشكلاته الخاصة، المتعلقة بالمنطقة الجغرافية التى يسكن فيها، والتى تؤثر فى حياته اليومية، وتتناول السياسات المحلية وثيقة الصلة به، وتغطى اهتماماته فى العمل والسكن ووسائل الترفيه.فى هذا السياق ظهرت جريدة "منطقتى" التى يصدرها البرنامج المصرى لتطوير الإعلام EMDP، وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.بدأت الصحيفة بتغطية منطقة "البورصة" فى وسط المدينة، وشهرا بعد شهر، بدأ طموحها الجغرافى يتسع، وتسعى لأن تكون جريدة "وسط البلد" بأكملها. ونجحت على مدار سنتها الأولى فى توثيق علاقتها بسكان المنطقة، وزوارها، والعاملين فيها، وفى لفت الانتباه إلى الخصائص الثقافية والمعمارية والاقتصادية المميزة لوسط البلد، وكذلك فى إطلاق مبادرات للتعاون بين مختلف عناصر المنطقة (الحكومة المحلية فى الحى- منظمات المجتمع المدنى- أصحاب الأعمال- الأهالى)، من أجل تطوير المنطقة اقتصاديا وثقافيا ومعماريا."منطقتى" نموذج للصحافة شديدة المحلية سوف نسعى إلى تكراره فى أحياء أخرى داخل القاهرة، إيمانا منا بأن القارئ المصرى يستحق صحافة تخاطب احتياجاته المميزة وتنقل صوته وتشارك فى تطوير حياته.وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.
إغلاق
إغلاق