فنون

“وسط البلد” تتعرف على “لندن”.. والجمهور يقابل “كارل ماركس شابا” و”فان جوخ” في بانوراما الفيلم الأوروبي

عرض الأفلام التي يفضلها علي بدرخان وكاملة أبو ذكري وتامر السعيد..
و55 فيلما روائية وقصيرة ووثائقية في دورة 2017..

بوستر فيلم “إللي حصل في الهيلتون”

بات مؤكدا أن فيلم ” THE NILE HILTON INCIDENT” أو “إللي حصل في الهيلتون” لن يعرض ضمن أفلام “بانوراما الفيلم الأوروبي” وهو الفيلم الذي تدور أحداثه حول جريمة قتل تمت في القاهرة، وسبق وأن منعت الرقابة مخرج الفيلم السويدي من أصل مصري طارق صالح، من تصوير أحداث الفيلم في مصر، فلجأ إلى المغرب.

البانوراما العاشرة.. 55 فيلم في 11 يوم

لكن 55 فيلما أخرى تنتظر جمهور “بانوراما الفيلم الأوروبي” في دورتها العاشرة التي تنطلق بالشراكة مع عدد كبير من الجهات المختلفة من بينهم “منطقتي” كشريك إعلامي رئيسي، وتقام هذه الدورة في الفترة من 8 إلى 18 نوفمبر، وتعرض هذه الأفلام في سينما “زاوية” بوسط البلد، وسينما “الزمالك” بالزمالك، وفيما سيستضيف “مركز سيماتك” بشارع عدلي بوسط البلد بعض العروض، فضلا عن المركز الثقافي الفرنسي بالمنيرة، ومركز “جوته” بالدقي.

كما يمكن لجمهور المحافظات أن يشاهد بعض أفلام هذه الدورة في الإسكندرية والمنصورة وبورسعيد والإسماعيلية وأسيوط ودمياط وقنا، وفق ما أعلنه منظمو “البانوراما” في المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر أمس الأحد في سينما “الزمالك”، بحضور المنتجة ماريان خوري رئيسة البانورما، و كاتي كوستين رئيس برامج الفن بالمجلس الثقافي البريطاني، و فيكتور سلامة مسئول العلاقات العامة بالمعهد الثقافي المصري، وأحمد إسماعيل بسفارة السويد، وباولو سافاتيني مدير المعهد الثقافي الإيطالي، ويوهانا كيلر مديرة قسم الثقافة بمعهد جوته بالقاهرة، وفينسينت هيرلي عن سفارة ايرلندا.

جانب من المؤتمر الصحفي الذي عقد في سينما الزمالك للإعلان عن تفاصيل البانوراما العاشرة - تصوير: صديق البخشونجي
جانب من المؤتمر الصحفي الذي عقد في سينما الزمالك للإعلان عن تفاصيل البانوراما العاشرة – تصوير: صديق البخشونجي

“بانوراما الفيلم الأوروبي” كانت حدثا سينمائيا كبيرا في وسط البلد عند انطلاقها في عام 2004، حيث احتضنت أفلامها سينما “زاوية” التي تعرض أفلاما مختلفة وغير تجارية، وجاءت “البانوراما” لتقدم لجمهور يتعطش إلى التعرف على السينما العالمية خارج هوليود، أفلاما لا تعرضها دور السينما الأخرى في مصر.

بوستر البانوراما العاشرة

أقسام بانوراما الفيلم الأوروبي هذا العام

الأفلام الروائية الطويلة، ويضم مجموعة من أحدث الأفلام الأوروبية، التي شاركت وفازت بجوائز في مهرجانات عالمية.

ومخرجون صاعدون، وهو القسم الذي يعرض أفلاما متميزة تمثل التجارب الأولى لمخرجين صاعدين.

وموعد مع السينما التسجيلية،ويضم عددا من الأفلام الوثائقية المعاصر، كما يتضمن مختارات من الأفلام الأيرلندية القصيرة.

و”عدسة المدينة”.. غموض لندني،وهو القسم الذي افتتح في العام الماضي، ويلقي الضوء على مدينة أوروبية بعينها من خلال الأفلام التي صورت بها وعنها، واختارت “البانوراما” هذا العام مدينة لندن.

وعلامات سينمائية، ويعرض هذا القسم في هذه الدورة أفلاما من اختيار كاملة أبو ذكري، وعلي بدرخان، وتامر السعيد.

عروض خاصة بالتعاون مع (سي إن سي) وفي هذا تعرض البانورما مجموعة نادرة من الأفلام التي تم ترميمها للمخرج الإثنوغرافي (جان روش)، بالإضافة إلى أفلام أرشيفية صنعها الأخوان لوميير.

والبرنامج الموازي، والذي يتضمن مجموعة من الندوات وورش العمل التي تتعلق بعملية صناعة الأفلام.

ماذا سيشاهد جمهور البانوراما هذا العام؟

إذا، ماذا سيشاهد جمهور “بانوراما الفيلم الأوروبي” هذا العام؟ هناك كما قلنا 55 فيلما مختلفة ضمن أقسام “البانوراما” أغلبها حصل على جوائز كبرى في مهرجانات عالمية، مثل فيلم “ملك البلجيكيين” الذي حصل على حاصل على جائزة (كيه إن إف) بمهرجان روتردام السينمائي الدولي ٢٠١٧ وعرض ضمن المختارات الرسمية (هورايزونز) بمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي ٢٠١٦، كما عرض ضمن المختارات الرسمية (السينما النوردية) بمهرجان جنت السينمائي الدولي ٢٠١٦.

بوستر فيلم "KING OF THE BELGIANS"
بوستر فيلم “KING OF THE BELGIANS”
بوستر فيلم "THE YOUNG KARL MARX"
بوستر فيلم “THE YOUNG KARL MARX”

الفيلم البولندي “حبا في فينسنت” وهو فيلم ورائي مرسوم يحكي قصة الفنان العالمي فان جوخ من خلال 65 ألف لوحة زيتية، وحصل الفيلم على جائزة الجمهور بمهرجان أنيسي أنيميتد السينمائي الدولي ٢٠١٧، وجائزة أفضل فيلم رسوم متحركة بمهرجان شانغهاي السينمائي الدولي ٢٠١٧. وشارك فيه أكثر من 120 فنانا. بالإضافة إلى فيلم “كارل ماركس شابا” وهو إنتاج مشترك فرنسي بلجيكي ألماني ويحكي قصة حياة الفيلسوف الاشتراكي كارل ماركس خلال الفترة التي شهدت تكوينه وبداية أفكاره السياسية.

الإعلان التشويقي لفيلم “حبا في فينسنت” بولندا/2017

وتنشر «منطقتي» كشريك إعلامي لبانوراما الفيلم الأوروبي، على مدار الأيام القادمة، نبذة عن الأفلام المشاركة هذا العام ومواعيد العروض والعناوين التفصيلية لدور العرض المشاركة في هذه الدورة.

الوسوم

منطقتي

جريدة منطقتي وسط البلد جريده شديدة المحليه تصدر شهريا وتوزع مجانا رغم المشهد الإعلامى الصاخب فى مصر، والذى ازداد صخبه بعد ثورة 25 يناير، لا تزال الصحافة المحلية بعيدة عن اهتمام صناع الإعلام. وبخلاف تجارب محدودة، لا يجد القارئ المصرى صحفا تتواصل معه بشكل مباشر، وتعكس مشكلاته الخاصة، المتعلقة بالمنطقة الجغرافية التى يسكن فيها، والتى تؤثر فى حياته اليومية، وتتناول السياسات المحلية وثيقة الصلة به، وتغطى اهتماماته فى العمل والسكن ووسائل الترفيه. فى هذا السياق ظهرت جريدة "منطقتى" التى يصدرها البرنامج المصرى لتطوير الإعلام EMDP، وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه. بدأت الصحيفة بتغطية منطقة "البورصة" فى وسط المدينة، وشهرا بعد شهر، بدأ طموحها الجغرافى يتسع، وتسعى لأن تكون جريدة "وسط البلد" بأكملها. ونجحت على مدار سنتها الأولى فى توثيق علاقتها بسكان المنطقة، وزوارها، والعاملين فيها، وفى لفت الانتباه إلى الخصائص الثقافية والمعمارية والاقتصادية المميزة لوسط البلد، وكذلك فى إطلاق مبادرات للتعاون بين مختلف عناصر المنطقة (الحكومة المحلية فى الحى- منظمات المجتمع المدنى- أصحاب الأعمال- الأهالى)، من أجل تطوير المنطقة اقتصاديا وثقافيا ومعماريا. "منطقتى" نموذج للصحافة شديدة المحلية سوف نسعى إلى تكراره فى أحياء أخرى داخل القاهرة، إيمانا منا بأن القارئ المصرى يستحق صحافة تخاطب احتياجاته المميزة وتنقل صوته وتشارك فى تطوير حياته. وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.
إغلاق
إغلاق