فنون

دار الأوبرا تنقل البث المباشر للعرض الأوبرالى “توسكا” من “متروبوليتان” بنيويورك

ينقل المسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية، بثا مباشرا بتقنية HD للعرض الأوبرالي “توسكا” لـ “جياكومو بوتشيني”، الذي يقدم على مسرح أوبرا متروبوليتان بنيويورك، في الثامنة إلا خمس دقائق مساء بتوقيت القاهرة. ويستمر الحفل حتى الحادية عشرة والنصف، يوم السبت 27 يناير الجارى.

مشهد من أوبرا “توسكا”

سيتمكن مشاهدو العرض حول العالم-وفي مصر أيضا- عبر البث المباشر بتقنية HD من رؤية العديد من التفاصيل الجميلة للديكور المبهر لمدينة روما، ربما لا يتمكن مشاهدي العرض في نيويورك من رؤيتها بدقة.

ضيفة شرف العرض ستكون وزيرة الثقافة الفنانة ايناس عبدالدايم، التى بذلت جهدا كبيرا لكى ينقل هذا العرض فى دار الأوبرا المصرية، وسيكرمها محمود عبد الله عضو مجلس إدارة دار أوبرا متروبوليتان في نيويورك، لمساهمتها البارزة في نقل الحفل لايف في مصر، وسوف يُهدي لها كتاب “مجد أوبرا ميت”.

يمكن مشاهدة العرض في المسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية، في الثامنة مساء السبت 27 يناير الجاري. سعر التذكرة موحد لكل المقاعد 100 جنيه. لا يُشترط الدخول بالملابس الرسمية.

صورة من تجهيزات عرض “توسكا”

جيش من الفنانين والحرفيين شاركوا في بناء ديكور “توسكا”

بدأ العمل على بناء ديكور العرض الأوبرالي “توسكا” قبل عام تقريبا، وشارك في رسم الجداريات ونحت التماثيل وتصميم الأزياء “جيش من الفنانيين والحرفيين”، أعادوا بناء روما في عام 1800، مما جعل العرض الأكثر تعقيدا وجمالا ضمن العروض التي تم تقديمها على مسرح “المتروبوليتان” في نيويورك.

تنقسم “أوبرا توسكا” لثلاثة فصول، تدور أحداثها في روما عام 1800، خلال الغزو الفرنسي لإيطاليا، وتدور حول “توسكا” وحبيبها “كافارادوسي”، الذي يُخفي صديقه السجين الهارب، وبعد إصدار الشرطة الأمر بالقبض عليه وإعدامه، تحاول “توسكا” إقناع رئيس الشرطة بالعفو عنه، وتخبره بمكان الصديق الهارب، وقبل العفو عن حبيبها تكتشف موته بالفعل فتلقي بنفسها من أعلى الحصن.

كتب “بوتشيني” أوبرا توسكا عام 1899 عن نص للإيطاليين لويجي إيليكا وجوسيبي جياكوسا وعرضت لأول مرة على مسرح كوستازي بروما عام 1900.

بناء ديكور أوبرا “توسكا”

200 عرض أوبرالي على مسرح “ميتروبوليتان” كل عام

تأسست أوبرا ميتروبوليتان في نيويورك عام 1883، وأعيد افتتاحها عام 1966، وتضم 4000 مقعدًا ولديها ستارة من الحرير تعد أكبر ستارة مسرح في العالم، قدمت الأوبرا عروضها في البداية باللغة الإيطالية (حتى عندما قدمت عروضًا مثل كارمن)، ثم تحوّلت للألمانية حتى مع عروض مثل (أوبرا عايدة)، قبل أن تقرر تقديم جميع العروض بلغتها الأصلية، مع بعض الاستثناءات.

تقدم ميتروبوليتان في كل موسم أكثر من 200 عرضًا أوبراليًا في نيويورك، ويحضر العروض أكثر من 800 ألف متفرج خلال الموسم الواحد .

وعرفت أوبرا متروبوليتان بتقديم بث إذاعي مباشر بدأ من سنة 1931، ليدخل ذلك البث عامه الخامس والثمانين في 2015 ويُعد أطوّل سلسلة موسيقى كلاسيكية في تاريخ الإذاعة الأمريكية.

تقدم أربعة أماكن في مصر بثًا حيًا لعروض أوبرا متروبوليتان بنيويورك، هي دار الأوبرا المصرية، ومنتجع الجونة على البحر الأحمر بدءًا من أكتوبر 2010، ثم انضمت مكتبة الأسكندرية في عام 2015، وأخيرا انضمّ مسرح “ملك جبر” بالجامعة الأمريكية بالتجمع الخامس. العرض باللغة الإيطالية مع وجود ترجمة للإنجليزية.

الوسوم

منطقتي

جريدة منطقتي وسط البلد جريده شديدة المحليه تصدر شهريا وتوزع مجانا رغم المشهد الإعلامى الصاخب فى مصر، والذى ازداد صخبه بعد ثورة 25 يناير، لا تزال الصحافة المحلية بعيدة عن اهتمام صناع الإعلام. وبخلاف تجارب محدودة، لا يجد القارئ المصرى صحفا تتواصل معه بشكل مباشر، وتعكس مشكلاته الخاصة، المتعلقة بالمنطقة الجغرافية التى يسكن فيها، والتى تؤثر فى حياته اليومية، وتتناول السياسات المحلية وثيقة الصلة به، وتغطى اهتماماته فى العمل والسكن ووسائل الترفيه. فى هذا السياق ظهرت جريدة "منطقتى" التى يصدرها البرنامج المصرى لتطوير الإعلام EMDP، وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه. بدأت الصحيفة بتغطية منطقة "البورصة" فى وسط المدينة، وشهرا بعد شهر، بدأ طموحها الجغرافى يتسع، وتسعى لأن تكون جريدة "وسط البلد" بأكملها. ونجحت على مدار سنتها الأولى فى توثيق علاقتها بسكان المنطقة، وزوارها، والعاملين فيها، وفى لفت الانتباه إلى الخصائص الثقافية والمعمارية والاقتصادية المميزة لوسط البلد، وكذلك فى إطلاق مبادرات للتعاون بين مختلف عناصر المنطقة (الحكومة المحلية فى الحى- منظمات المجتمع المدنى- أصحاب الأعمال- الأهالى)، من أجل تطوير المنطقة اقتصاديا وثقافيا ومعماريا. "منطقتى" نموذج للصحافة شديدة المحلية سوف نسعى إلى تكراره فى أحياء أخرى داخل القاهرة، إيمانا منا بأن القارئ المصرى يستحق صحافة تخاطب احتياجاته المميزة وتنقل صوته وتشارك فى تطوير حياته. وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.
إغلاق
إغلاق