فنون

الفيلم الجزائري “إلى آخر الزمان” يفتتح مهرجان القاهرة الدولي الحادي عشر لسينما المرأة

الساعة السابعة مساءًا بمسرح الفلكي.. والدخول مجاني

تبدأ الليلة فعاليات مهرجان القاهرة الدولي الحادي عشر لسينما المرأة، بمشاركة 54 فيلماً روائيًا وتسجيليًا من 34 دولة عربية وأجنبية.

ينقسم المهرجان إلى “البانوراما الدولية” وتضم 20 فيلمًا، و”قافلة سينما المرأة العربية واللاتينية” وتضم 9 أفلام.

كما يخصص المهرجان قسمًا لأفلام التحريك يشمل 8 أفلام من سويسرا وكندا وهولندا والأرجنتين والنرويج ومصر. وتوزع باقي الأفلام على البرامج الموازية بالمهرجان.

ويشارك لبنان هذا العام بصفة ضيف الشرف ليكون بذلك أول بلد عربي في هذا القسم منذ انطلاق المهرجان. وينظم المهرجان بهذه المناسبة ندوة عن السينما اللبنانية في السنوات الأخيرة تشارك فيها الناقدة اللبنانية هدى إبراهيم والمخرجة رين ميتري ومديرة التصوير جوسلين أبي جبرائيل، يوم الخميس القادم 8 مارس في تمام السابعة مساءً بمعهد جوتة.

 

بوستر مهرجان القاهرة الحادي عشر لسينما المرأة
بوستر مهرجان القاهرة الحادي عشر لسينما المرأة

فيلم الافتتاح

يفتتح المهرجان بالفيلم الجزائري “إلى آخر الزمان”، بحضور مخرجته ياسمين شويخ، وهو من إنتاج 2016، ومدته 90 دقيقة، تدور أحداث الفيلم داخل مقبرة «سيدى بولقبور»، حيث جهّز حفّار القبور على، البالغ من العمر ٧٠ عامًا، كلّ شىء لاستقبال العائلات الوافدة إلى المكان بمناسبة الزيارة الموسمية للتّرحم على أرواح موتاها. يلتقى على الستينية «جوهر» التى تزور قبر شقيقتها، للمرة الأولى بعد فقدان زوجها.

لقطة من فيلم "إلى آخر الزمان" الجزائر/90 دقيقة - إخراج: ياسمين شويخ
لقطة من فيلم “إلى آخر الزمان” الجزائر/90 دقيقة – إخراج: ياسمين شويخ

جاء العرض الأول لفيلم “إلى آخر الزمان” في الدورة الرابعة عشر من مهرجان دبى السينمائى الدولي، في ديسمبر من العام الماضي، حيث أنجزت “شويخ” فيلمها الطويل الأوّل بدعم من برنامج «إنجاز» لمرحلة ما بعد الإنتاج، وهو برنامج تابع إلى سوق مهرجان دبى السينمائى الدولي.

ياسمين شويخ

المخرجة الجزائرية ياسمين شويخ
المخرجة الجزائرية ياسمين شويخ

مخرجة من مواليد عام 1982 بالجزائر العاصمة. ترعرعت في كنف والديها المخرجين محمّد ويمينة شويخ. أنجزت فيلمين قصيرين بعنوان «الباب» (2006) و«الجن» (2010) اللّذين عُرضا في «زاوية الأفلام القصيرة» بـ «مهرجان كان السينمائي». كما وأنجزت مسلسلاً تلفزيونياً بعنوان «ستوديو 27» (2015). «إلى آخر الزمان» هو فيلمها الروائي الطويل الأول

الوسوم

منطقتي

جريدة منطقتي وسط البلد جريده شديدة المحليه تصدر شهريا وتوزع مجانا رغم المشهد الإعلامى الصاخب فى مصر، والذى ازداد صخبه بعد ثورة 25 يناير، لا تزال الصحافة المحلية بعيدة عن اهتمام صناع الإعلام. وبخلاف تجارب محدودة، لا يجد القارئ المصرى صحفا تتواصل معه بشكل مباشر، وتعكس مشكلاته الخاصة، المتعلقة بالمنطقة الجغرافية التى يسكن فيها، والتى تؤثر فى حياته اليومية، وتتناول السياسات المحلية وثيقة الصلة به، وتغطى اهتماماته فى العمل والسكن ووسائل الترفيه.فى هذا السياق ظهرت جريدة "منطقتى" التى يصدرها البرنامج المصرى لتطوير الإعلام EMDP، وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.بدأت الصحيفة بتغطية منطقة "البورصة" فى وسط المدينة، وشهرا بعد شهر، بدأ طموحها الجغرافى يتسع، وتسعى لأن تكون جريدة "وسط البلد" بأكملها. ونجحت على مدار سنتها الأولى فى توثيق علاقتها بسكان المنطقة، وزوارها، والعاملين فيها، وفى لفت الانتباه إلى الخصائص الثقافية والمعمارية والاقتصادية المميزة لوسط البلد، وكذلك فى إطلاق مبادرات للتعاون بين مختلف عناصر المنطقة (الحكومة المحلية فى الحى- منظمات المجتمع المدنى- أصحاب الأعمال- الأهالى)، من أجل تطوير المنطقة اقتصاديا وثقافيا ومعماريا."منطقتى" نموذج للصحافة شديدة المحلية سوف نسعى إلى تكراره فى أحياء أخرى داخل القاهرة، إيمانا منا بأن القارئ المصرى يستحق صحافة تخاطب احتياجاته المميزة وتنقل صوته وتشارك فى تطوير حياته.وتهدف إلى تقديم صحافة شديدة المحلية بمستوى من الجودة ينافس الصحف التى تصدر على المستوى القومى، وفى الوقت نفسه توفر فرصة لأصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة فى الإعلان عن أعمالهم بأسعار مناسبة، وبشكل يستهدف تحديدا العملاء المحتملين الذين يسكنون فى نطاقهم الجغرافى أو يترددون عليه.
إغلاق
إغلاق