إعلان
فنون

loving Vincent فيلم يبحث خلف الوفاة الغامضة لـ”فان جوخ” يٌعرض في “زاوية” لأسبوع إضافي

قررت سينما “زاوية” وسط البلد مد عرض فيلم loving Vincent أو مع حبي فينسينت، أو في محبة فينسنت، أسبوعا ليُعرض بداية من الأربعاء 27 ديسمبر وحتى الثاني من يناير المقبل، في حفلتي الخامسة والعاشرة مساء.

تحديث: تم مد عرض الفيلم في زاوية وسط البلد، حتى الثلاثاء 16 يناير 2018. حفلة الخامسة مساء

بوستر فيلم loving vincent

تدور أحداث الفيلم بعد عام من وفاة “فينسنت”، من خلال الشاب أرماند رولان الذي يكلفه والده-كان صديقا لفان جوخ-، بتسليم رسالة كتبها فينسنت قبل وفاته إلى شقيقه “ثيو”، يبدأ رولان الشاب متذمرا من تلك الرحلة، كان لا يحب “فينسنت” ويراه شابا مجنونا عديم الجدوى تسبب في العديد من المتاعب لعائلته، لكن في كل خطوة يخطوها في رحلته كان يزداد تعلقا بـ “فينسنت” وراغبا في الكشف عن سبب وفاته، يعرف من البداية إنه انتحر، لكن روايات عديدة سمعها خلال رحلته التي استغرقت يومين أو أكثر قليلا، جعلت فكرة إنه “قٌتل” تستحق النظر إليها بجدية، خاصة مع وجود خطاب لـ فان يقول فيه قبل وفاته، أنه يشعر بالتحسن وسعيدا في القرية التي استقر بها.. فكيف لمن كان يشعر بالتحسن ولديه خطط للمستقبل أن يتحول للرغبة في الانتحار خلال ستة أسابيع فقط؟!

لا ينحاز الفيلم لوجهة نظر معينة في وفاة “فينست” بل يعرض لكلاهما، ويترك الأمر للمشاهد، لأي وجهة نظر يميل، لكن الواضح إن صناع الفيلم عبروا عن “محبتهم لفينسنت” عبر اختيار طريقة ظهور هذا الفيلم، فـ loving Vincent هو فيلم رسوم متحركة استغرق خمس سنوات، وشارك فيه أكثر من 100 فنان/ة من جميع أنحاء العالم، لكي يرسموا مشاهد وكادرات الفيلم بنفس طريقة وألوان لوحات فان جوخ نفسه، وهو أول فيلم يعتمد بالكامل على لوحات مرسومة.

لا يمكن اعتبار الفيلم البريطاني loving Vincent سيرة ذاتية لمن أُطلق عليه بعد وفاته “أبو الفن”، ولم يستطع خلال حياته بيع سوى لوحة واحدة فقط من 800 لوحة رسمها في ثماني سنوات، لكن رؤية للسنوات الأخيرة في حياة الفنان الهولندي “فان جوخ” من خلال شهادات أشخاص كانوا مقربين منه بصورة أو بأخرى، خاصة إن شقيقه “ثيو” توفي بعده بستة أشهر فقط، ولم يدلي بأي شهادات عن شقيقه، معظم هؤلاء الأشخاص انفسهم كانوا موجودين في بورتريهات ولوحات فان جوخ.

لم يعرض الفيلم لحياة فان جوخ بطريقة “خطية” بل متناثرة، تتطلب أحيانا الرجوع إلى طفولته، شبابه، فترة قبل احترافه الفن، وجوده في المصحة النفسية، وعرض الفيلم لتلك المشاهد من حياة “فان جوخ” من خلال تقنية الأبيض والأسود.

لقطة من فيلم loving vincent

loving Vincent استحق تصفيق الجمهور 

عُرض فيلم loving Vincent ضمن فعاليات الدورة العاشرة من بانوراما الفيلم الأوروبي، نوفمبر 2017، مرتين، وفي المرتين كانت القاعة “كاملة العدد” قبل موعد العرض بأكثر من 24 ساعة، وحتى أثناء عرضه في زاوية من 13 وحتى 26 ديسمبر، شهدت الحفلات إقبالا كبيرا، واستحق الفيلم تصفيق المشاهدين بعد إنتهاء العرض الذي استغرق ساعة ونصف الساعة تقريبا.

لقطة من فيلم loving Vincent

ويأتي عرض loving Vincent في مصر بالتزامن مع إطلاق الترجمة العربية لمجلد “المخلص دوما، فنسنت – الجواهر من رسائل فان جوخ”، الذي يحتوى على مجموعة مختارة من 265 خطابًا من أصل 903 كتبهم فان جوخ مصحوبا بحوالي 108 من الاسكتشات الأصلية والصور، ويمكن اعتبار الكتاب قطعة فنية أخرى عن “فان جوخ” ليس فقط للرسوم المصاحبة للخطابات، بل للطريقة نفسها التي كتب بها “فينسنت” خطاباته، وكان له أسلوبا بديعا في التعبير عن نفسه، ورؤيته للحياة، بعض من هذه الخطابات قُرأت على لسان شخصيات فيلم loving Vincent، وأُختير منها ما يعبر عن فلسفة “فينست” عن الحياة والموت والفن، كما لعبت تلك الخطابات دورا محوريا في أحداث الفيلم.

يُعرض  loving Vincent في زاوية وسط البلد، من الأربعاء 27 ديسمبر 2017، حتى الثلاثاء 9 يناير 2018 في حفلتي 5 مساء، و 10 مساء فقط. سعر التذكرة 35 جنيها.

تم مد عرض الفيلم لأسبوع أضافي، ليُعرض الفيلم في حفلة الخامسة مساء حتى 16 يناير الجاري.

كما تعرض سينما الزمالك الفيلم في عرض خاص في السابعة مساء الثلاثاء 9 يناير 2018. هناك إمكانية للحجز أون لاين. سعر التذكرة في الصالة ٧٥ جنيه، أما سعر تذكرة البلكون 100 جنيه.

ويُعرض مرة ثانية في سينما الزمالك، في حفلة السابعة مساء الثلاثاء 16 يناير الجاري.

الوسوم
إغلاق
إغلاق